الجيش الوطني يتصدى لـ"قسد" شمال حلب وقتلى للطرفين

تاريخ النشر: 23.10.2019 | 14:46 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قتل وجرح عدد مِن مقاتلي الجيش الوطني وعناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الأربعاء، باشتباكات صدّ خلالها المقاتلون عملية تسلّل لـ"قسد" على نقاط في ريف حلب الشمالي.

وقالت مصادر عسكرية لـ موقع تلفزيون سوريا، إن عناصر مِن "قسد" تسلّلوا فجراً، إلى نقاط الفيلق الثاني التابع للجيش الوطني في محوري قريتي كفركلبين وكفرخاشر جنوبي مدينة إعزاز، ما أدّى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين.

وأضافت المصادر، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أربعة مقاتلين مِن الفيلق الثاني وجرح اثنين، قبل تراجع "قسد" إلى مواقعها التي انطلقت منها في قريتي عين دقنة ومنغ القريبتين، بعد سقوط قتلى وجرحى في صفوفها - لم تُعرف حصيلتهم -.

وتأتي عملية تسلّل "قسد" اليوم، بعد ساعات مِن توصّل تركيا وروسيا إلى اتفاق في مدينة سوتشي الروسيّة، يقضي بانسحاب "قسد" بأسلحتها، خلال 150 ساعة، مِن الحدود التركية مسافة 30 كم بما فيها مدينة بلدة تل رفعت شمال حلب، وتسيير دوريات روسية - تركية مشتركة في المنطقة.

وحسب الاتفاق التركي - الروسي، ستدخل الشرطة العسكرية الروسية وقوات نظام الأسد إلى الجانب السوري مِن الحدود السورية - التركية، خارج منطقة عملية "نبع السلام"، اعتباراً مِن الساعة الـ 12 ظهراً مِن اليوم الأربعاء، وذلك بغية تسهيل إخراج عناصر "قسد".

اقرأ أيضاً.. النص الكامل للاتفاق الروسي التركي حول سوريا

وسبق لـ"قسد" أن قصفت مناطق ريف حلب الشمالي، ردّاً على عملية "نبع السلام" التي أطلقها الجيشان التركي والوطني السوري ضدها في منطقة شرق الفرات، يوم الـ 9 مِن شهر تشرين الأول الجاري، فضلاً عن عمليات قصفٍ وتسلّل تنّفذها بين الحين والآخر في المنطقة.

اقرأ أيضاً.. محاولة تسلل لـ"YPG" شمال حلب والجيش الوطني يتصدّى

يشار إلى أن "قسد" تسيطر إلى جانب قوات "نظام الأسد"، منذ مطلع العام 2016، على عدد مِن البلدات والقرى التابعة لمنطقة اعزاز شمال حلب، أبرزها بلدات (تل رفعت، والشيخ عيسى، ودير جمال، ومنغ) وغيرها، وذلك عقب هجوم شنّه الطرفان - بالتزامن - على المنطقة، بدعم جوي روسي.