الجيش الليبي يواصل تقدمه نحو "سرت" وانتقادات لـ مبادرة السيسي

تاريخ النشر: 07.06.2020 | 19:59 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن الجيش الليبي تقدم قواته من ثلاثة محاور نحو مدينة سرت، وسط فرار ميليشيا حفتر، عقب إطلاق عملية عسكرية "بركان الغضب" للسيطرة على المدينة.

وقال الجيش الليبي السبت إنه أسقط طائرتين مسيرتين داعمتين لميليشيا حفتر في مدينة سرت، شمالي وسط البلاد، وفق بيان وتصريح لمسؤول عسكري، إضافة لسيطرته على مخزن في مدينة ترهونة، يضم كميات كبيرة من الألغام كانت تستخدمها ميليشيا خليفة حفتر، في تفخيخ المساجد والطرقات ومنازل المدنيين بالعاصمة.

والجمعة، أعلن الجيش الليبي المدعوم من تركيا، أن قواته سيطرت بالكامل على مدينة ترهونة، كما أقر المتحدث باسم ميليشيا حفتر، أحمد المسماري بخسارة المدينة.

وعقب تقدم قوات حكومة الوفاق الوطنية، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن مبادرة لحل الأزمة في ليبيا في أعقاب محادثات مع حفتر ورئيس البرلمان المنتخب ومقره في الشرق عقيلة صالح. وتتضمن المبادرة وقفاً لإطلاق النار اعتباراً من الساعة 6,00 صباح الإثنين بالتوقيت المحلي، لكن حكومة الوفاق لم ترد على المبادرة وسط انتقادات لتوقيتها المتزامن مع خسارة ميليشيا حفتر عسكريا.

وعلق وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في حديثه مع صحيفة لوموند الفرنسية على المبادرة بالقول، إن "خليفة حفتر لا يهتم بالعملية السياسية إلا عندما يخسر"، في إشارة إلى خسائره العسكرية.

وقال وزير الداخلية الليبية في تغريدة على تويتر إنه "لا كمال لليبيا دون شرقها الذي يمثل تاريخاً وجهاداً وأصالةً"، في إشارة إلى استمرار العملية العسكرية ضد حفتر.

وأعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة السبت، وبعد تسجيل تقدم على الأرض، إطلاق عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مدينة سرت على بعد 450 كم شرق العاصمة طرابلس.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار