الجيش التركي يستخدم راداراً أرضياً في سوريا لكشف عمليات التسلل

تاريخ النشر: 26.05.2020 | 21:33 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

يستعين الجيش التركي في شمال شرق سوريا، برادارات مراقبة أرضية لضبط الأمان والاستقرار في مناطق عملية "نبع السلام" وحماية حدودها عبر كشف عمليات التسلل.

ونشرت وكالة الأناضول صوراً للرادار التركي محلي الصنع، من طرازARS-2000 ، والذي تنتجه شركه ASELSAN التركية للتصنيع العسكري.

وقالت الوكالة إن الجيش التركي، عزّز نقاطه العسكرية في مناطق عملية "نبع السلام"، بأجهزة رادار محلية الصنع، لمنع تسلل عناصر وحدات حماية الشعب المصنفة إرهابياً في تركيا.

كما يستعين الجيش التركي لحماية المنطقة، بأسلحة قنص محلية الصنع، فضلاً عن عربات مدرعة من صنع شركات تركية.

وتم تصنيع رادار المراقبة الأرضية ARS-2000 لتتبع الأهداف التي تتحرك على الأرض أو البحر أو تقترب منها حتى مدى 40 كم، وكذلك ضبط وتعديل رمايات المدفعية في النهار والليل في جميع الظروف الجوية.

وتم البدء بتصنيع الرادار قبل سنوات لضبط الحدود التركية ومنع عمليات تسلل عناصر حزب العمال الكردستاني على خط الجبهة، حيث يستطيع الرادار التقاط أي شخص يمشي على مسافة 12 كم في جميع الظروف الجوية.

 

 

وفي التاسع من تشرين الأول 2019، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لطرد وحدات حماية الشعب العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 تشرين الأول من العام الفائت، علّق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب وحدات الحماية من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي في 22 من الشهر ذاته.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار