الجيش التركي يحصّن نقاط مراقبته في إدلب (صور)

01 حزيران 2019
 تلفزيون سوريا ـ وكالات

عمل الجيش التركي على زيادة تحصين نقاط المراقبة في إدلب والأرياف المحيطة بها، وذلك بعد تكرار استهداف إحدى النقاط من قبل قوات النظام واستمرار القصف الجوي والمدفعي على مناطق متفرقة من إدلب وحماة.

ونشرت وكالة الأناضول التركية صوراً لشاحنات محملة بالجدران الإسمنتية في منطقة الريحانية في ولاية هاتاي، متجهة نحو الأراضي السورية من معبر باب الهوى شمالي إدلب.

 

 

ومنذ أواخر العام الماضي، وصلت عشرات الشاحنات المماثلة من تركيا إلى جميع نقاط المراقبة في الداخل السوري، بغية تحصينها وتأمين نوع من الحماية للجنود الأتراك بداخلها، وذلك تزامناً مع تهديدات النظام وروسيا بشن هجوم شامل على إدلب.

ويعزّز الجيش التركي نقاط مراقبته في إدلب، بعد أن تكرر استهداف قوات النظام لنقطة المراقبة التركية في شيرمغار شمال غرب حماة.

واستهدفت قوات النظام النقطة يوم أمس بقذائف المدفعية، دون وقوع إصابات في صفوف الجنود الأتراك. وسبق وأن استهدفت قوات النظام النقطة ذاتها في الرابع مع الشهر الفائت، ما تسبب بوقوع إصابات، وتدخّلت أربع مروحيات عسكرية تركية لإسعاف الجنود الأتراك.

وبعد استهداف نقطة المراقبة في شيرمغار للمرة الأولى، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن بلاده لن تخلي مواقع المراقبة العسكرية التابعة لها في إدلب.

وبعد أن سيطرت قوات النظام منتصف الشهر الفائت على بلدة الحويز شمالي قلعة المضيق، باتت قوات النظام على بعد أقل من 4 كم من نقطة المراقبة التركية في شيرمغار.

مقالات مقترحة
"سرايا قاسيون" تعلن استهداف حاجز لقوات النظام في الغوطة الشرقية
" قيصر" يخلط الأوراق في سوريا ومشروع إيران على المحك
فوتوشوب! صور قيصر
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
الروس يهاجمون جبل الزاوية ويسيرون دورية مشتركة على الـ M4
العقوبات وكورونا تؤثران على الميلشيات الإيرانية في العراق وسوريا
عزل ممرضة في جديدة عرطوز بعد إصابتها بفيروس كورونا
تسجيل 19 إصابة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام