الجيش الأميركي يدمر قاعدة "لافارج" بعد الانسحاب منها

تاريخ النشر: 17.10.2019 | 10:21 دمشق

آخر تحديث: 17.10.2019 | 10:57 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قال التحالف الدولي إن الولايات المتحدة نفذت ضربة جوية مقررة سلفاً لتدمير مستودع للذخيرة ومعدات عسكرية تم التخلي عنها في قاعدة لافارج شمال شرق سوريا.

وأوضح الكولونيل ميليس كاجينز المتحدث باسم التحالف إنَّ الضربة شاركت فيها مقاتلتان من طراز إف-15 قصفتا مصنع لافارج للإسمنت بعد أن غادرته كل قوات التحالف.

وفي وقت سابق ذكر كاجينز على تويتر أن "قوات التحالف تواصل انسحاباً مدروساً من شمال شرق سوريا. انسحبنا في 16 من تشرين الأول من مصنع لافارج للإسمنت والرقة والطبقة".

وأفادت مصادر لتلفزيون سوريا بأن قوات النظام دخلت مساء الأربعاء، برفقة قوات سوريا الديمقراطية إلى قاعدة لافارج قرب مدينة عين العرب "كوباني". وأوضحت المصادر أن القوات الأميركية بدأت بالانسحاب من قاعدتها في "قره قوزاق" بريف منبج الشرقي.

وتعد لافارج أكبر قاعدة عسكرية للجيش الأميركي في سوريا، وتقع جنوب شرق قاعدة صرين التي تضم معسكراً للجيش الأميركي ومدرج للطائرات، واستخدمت القوات الأميركية القاعدتين خلال معركة الرقة.

وتأتي هذه التطورات بعد إطلاق تركيا عملية "نبع السلام" حيث يواصل الجيش التركي والجيش الوطني السوري عملياته العسكرية في منطقتي تل أبيض ورأس العين، وأعلن أمس عن سيطرته على قرى جديدة بعد معارك مع قوات سوريا الديمقراطية.

ومن المتوقع أن يجري اليوم مسؤولون أمريكان كبار وصلوا إلى تركيا محادثات طارئة في محاولة لإقناع أنقرة بوقف عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا ضد قسد.