الجيش الأميركي يبحث مسألة بقائه في القامشلي ويتفقد مواقع "قسد"

تاريخ النشر: 03.11.2019 | 17:51 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

كشف مصدر عسكري في قوات سوريا الديمقراطية "قسد" أن الجيش الأميركي يبحث مسألة الإبقاء على قواته في منطقة القامشلي الحدودية شمال شرق الحسكة.

وأفاد مراسل تلفزيون "فرانس برس" بأن وفداً عسكرياً أميركياً تفقد يوم أمس السبت مواقع لـ "قسد" قرب القامشلي، وذلك رغم إعلان واشنطن سحب قواتها من هذه المنطقة.

ودخلت أربع مدرعات ترفع العلم الأميركي إلى مركز قيادة "قسد" في القامشلي، إضافة إلى مركز لوحدات حماية الشعب وموقع لقوات الأمن (الأسايش).

وقال مصدر عسكري في قوات سوريا الديموقراطية لوكالة فرانس برس، إنَّ القوات الأميركية بحثت مسألة الحفاظ على وجود عسكري لها في القامشلي، وذلك في اجتماع مع "قسد"، موضحاً أن الجيش الأميركي يريد إقامة قاعدة عسكرية في القامشلي.

ومن جهته، رفض متحدث باسم التحالف الدولي التعليق على زيارة الوفد يوم أمس لمقر قيادة "قسد" وقال إنَّ التحالف يواصل سحب قواته من شمال سوريا، متحدثاً عن إعادة انتشار في محافظة دير الزور.

وسيّر الجيش الأميركي قبل 3 أيام الدورية الأولى له منذ قرار الرئيس دونالد ترمب سحب قواته من سوريا، وانطلقت الدورية برفقة قوات من "قسد"، من قاعدة رميلان في أقصى شمال شرق سوريا في محافظة الحسكة، وصولاً إلى بلدة القحطانية، القريبة من مدينة القامشلي.

وانسحبت القوات الأميركية من عدة قواعد لها في محافظة الحسكة إلى العراق، ثم توجه قسم من هذه القوات إلى دير الزور لحماية حقول النفط.