الجزائر: وفاة شاب سوري أثناء محاولته إنقاذ طفل رضيع من النيران

تاريخ النشر: 20.03.2021 | 15:20 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي شاب سوري في ولاية وهران الجزائرية، أثناء محاولته إنقاذ طفل رضيع حاصرته النيران داخل منزل تعرّض لحريق.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي خبر وفاة الشاب السوري "فادي مديوني" (26 عاماً) أثناء محاولته إنقاذ طفل رضيع تُرك داخل البيت بعد هرب أفراد أسرته بسبب انفجار جرة غاز داخله.

وقالت "الجالية السورية في الجزائر" عبر صفحتها على فيس بوك، إن مديوني لحظة سماعه الصوت خرج مسرعاً من غرفته الكائنة مقابل المنزل المحترق، ليتبين له أن في داخله طفلاً يبلغ من العمر سنتين، ولم يتمكن أحد من الدخول لإنقاذه من وسط النيران.

 

msyrt_mlghmt_0.jpg

 

ودون تردد دخل الشاب فادي إلى المنزل وسط النيران والدخان الكثيف باحثاً عن الطفل، وبعد دقائق وجد الطفل وأخرجه وأنقذ حياته وسط دهشة الجميع لنخوة وشهامة الشاب الذي صار يشكو من ضيقِ في التنفس بسبب نوبات الربو التي يعاني منها. وقبل أن تتمكن فرق الإسعاف من إيصاله إلى المشفى فقد الشاب حياته.

وبحسب الصفحة، فإن فادي مديوني ينحدر من عائلة فقيرة بدمشق، وهو وحيد عائلته، ويعمل في ولاية وهران شمال غربي الجزائر، ويسكن في غرفة متواضعة بحي شعبي.