التوتر يزداد في الخليج.. الحرس الثوري يحتجز ناقلة نفط بريطانية

تاريخ النشر: 20.07.2019 | 01:00 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن الحرس الثوري الإيراني احتجاز ناقلة نفط بريطانية تحمل اسم "ستينا إمبيرو" في مضيق هرمز اليوم الجمعة، في حادثة تزيد من التوتر في الخليج.

ونقل التلفزيون الرسمي عن بيان الحرس الثوري قوله إنهم احتجزوا الناقلة بناء على طلب السلطات البحرية في إقليم هرمزجان الإيراني بسبب "عدم اتباعها قواعد الملاحة الدولية".

وأضاف التلفزيون أن الناقلة اصطحبت لمنطقة قبالة الساحل وسلمت للسلطات لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقها.

وإثر ذلك عقدت السلطات البريطانية اجتماعا وزاريا رفيع المستوى، ضم الخارجية والدفاع لبحث ردّ لندن على احتجاز إيران لناقلة النفط.  

وأضاف متحدث باسم وزارة الدفاع اليوم الجمعة "نسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات ونعكف على تقييم الوضع في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج". 

وقالت وسائل إعلام بريطانية إن الناقلة كانت متجهة إلى السعودية قبل تحويل مسارها فجأة صوب جزيرة قشم الإيرانية.

وأكدت الشركة التي تدير الناقلة "ستينا إمبيرو" المسجلة في بريطانيا أنها لم تتمكن من التواصل مع طاقمها بعد أن اقتربت منها زوارق صغيرة غير محددة الهوية وطائرة مروحية أثناء عبورها مضيق هرمز.

وأوضحت (نورثيرن مارين مانجمينت) أن 23 بحارا على متن الناقلة ولا تقارير عن إصابات، وإن الناقلة تتجه حاليا شمالا صوب إيران. وتمتلك شركة ستينا إيه.بي شركة نورثيرن مارين مانجمينت.

ولفتت بيانات "ريفينيتيف" لتعقب حركة السفن أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا حولت اتجاهها فجأة شمالا صوب إيران، بعد مرورها غربا عبر مضيق هرمز إلى الخليج العربي.

ويشهد الخليج العربي توترا بين واشنطن وطهران وسط مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة، إثر تشديد الإدارة الأميركية العقوبات الاقتصادية على قطاع النفط الإيراني بشكل خاص، إضافة لـ تعرض عدة ناقلات نفط لعملية تخريب وإسقاط طهران طائرة أميركية مسيرة.