التسلسل الزمني لكل تفاصيل عملية مقتل البغدادي في إدلب

تاريخ النشر: 28.10.2019 | 10:53 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

هذا سرد للتسلسل الزمني لعملية مقتل البغدادي بأدق التفاصيل منذ سُمع صوت طائرات مروحية في شمال غرب سوريا وحتى إعلان ترمب عن تفاصيل العملية، مروراً بكل التسريبات الصحفية التي نقلتها وسائل الإعلام الأميركية، والتي تبين بعد كلمة ترمب صحتها بالكامل.

التوقيت المُعتمد في السرد الزمني، هو حسب توقيت سوريا (+2 غرينتش) بينما يكون التوقيت في تركيا (+3 غرينتش) والولايات المتحدة (-4 غرينتش).

وبذلك بدأت تفاصيل العملية عندما سُمع صوت طائرات مروحية في شمال غرب سوريا الساعة الـ 11 قبل منتصف الليل، وكانت حينها الساعة 12 منتصف الليل في تركيا، والساعة الـ 5 مساء في الولايات المتحدة.

  • في تمام الساعة 11 قبيل منتصف ليلة السبت – الأحد، سُمع صوت طائرات مروحية وحربية، في كامل المنطقة الواقعة بين مدينتي سرمدا وحارم الحدوديتين مع تركيا. وتحدثت وسائل إعلام محلية في إدلب بأنها من المحتمل أن تكون طائرات تركية أو طائرات للتحالف الدولي، خاصة أن تنظيم حراس الدين موجودون في المنطقة المحيطة بباريشا غربي إدلب.
  • وبعد ساعة ونصف من الاشتباكات العنيفة واستمرار تحليق الطائرات المروحية، نشر القيادي السابق في جبهة فتح الشام صالح الحموي المعروف بـ "أس الصراع"، على حسابه في تلغرام صورة توضيحية لطراز المروحيات التي تحلق في المنطقة وهي بوينغ سي إتش-47 شينوك (Boeing CH-47 Chinook)، وكتب تحتها "عملية إنزال جوي على ارتفاع ١٠٠ متر فقط تقوم بها الآن عشر حوامات منها ناقلات جند في قرية باريشا القريبة من مدينة سرمدا. وغالباً هي حوامات تابعة للتحالف وهذه صورها". الأمر الذي تبين أنه صحيح بعد أن نشرت واشنطن تفاصيل العملية وأكدت طراز الحوامات التي أقلت القوة الخاصة الأميركية.
  • في تمام الساعة الثانية و40 دقيقة سُمع صوت طائرات حربية قالت مراصد الطيران في المنطقة بأنها طائرات F-16، وسط أنباء عن عملية إنزال في باريشا وفي هذا الوقت صدرت أول الأخبار عن أن العملية تستهدف هدفاً عالي القيمة، دون إمكانية تحديد الجهة التي تنفّذ العملية.
  • في تمام الساعة الثالثة و 23 دقيقة كتب ترمب تغريدة على حسابه في تويتر " شيء كبير للغاية حدث للتو"، وبدأت التكهنات بأن يكون الشخص المستهدف في باريشا هو البغدادي.
  • في تمام الساعة الرابعة فجراً بثّ ناشطون تسجيلات مصورة لعمليات القصف الجوي التي استهدفت منزل البغدادي في باريشا، ويظهر في التسجيلات 3 غارات شديدة الانفجار.
  • في الساعة الرابعة و45 دقيقة نشرت مجلة نيوزويك خبراً عاجلاً نقلاً عن مسؤول رفيع في البنتاغون مفاده أن الرئيس ترمب صادق على عملية خاصة تستهدف زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي، لتنشر أخباراً أخرى تباعاً خلال دقائق بأن البغدادي قُتل في عملية سرية في قرية بإدلب شمال غرب سوريا.
  • طوال ساعة من الخبر الأول الذي نشرته نيوزويك، أكدت العديد من وسائل الإعلام الأميركية نقلاً عن مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى مقتل البغدادي في عملية سرية.
  • في الساعة السادسة و25 دقيقة عادت نيوزويك ونشرت توضيحات بأن البغدادي قتل نفسه بتفجير سترة ناسفة كان يرتديها، وبعد دقائق قليلة قالت CNN إن التأكيد النهائي لمقتل البغدادي في انتظار نتيجة اختباري الحمض النووي والبصمات.
  • قبيل تمام الساعة السابعة قالت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول بالبنتاغون إن وزير الدفاع الأميركي سيشارك ببرامج الأحد الصباحية بعد تصريح ترمب عن سوريا.
  • في الساعة السابعة تماماً تداول ناشطون التسجيلات المصورة الأولى لمكان العملية في باريشا، والتي ظهر فيها تدمير كامل للمنزل وحفرة بعمق 3 أمتار على الأقل.
  • الساعة السابعة و 25 دقيقة، قال مسؤولان إيرانيان لرويترز بأنه تم إبلاغ طهران بمقتل البغدادي
  • الساعة السابعة و 30 دقيقة أكدت نيوزويك بأن زوجتَي البغدادي قتلتا نفسيهما بتفجير سترتَيهما الناسفتين
  • الساعة السابعة و 40 دقيقة، قالت نيوزويك إن قوات خاصة أميركية حصلت على معلومات استخباراتية من المكان ثم فجرته
  • الساعة الثامنة والنصف بثّ ناشطون تسجيلاً ليلياً مصوراً في مكان تنفيذ العملية، يظهر فيه رجل مدني يروي لعناصر يبدو أنهم من هيئة تحرير الشام جاؤوا لتفقد المكان، تفاصيل ما حدث، وذلك نقلاً عن رجل يعيش قرب منزل البغدادي ويعمل راعي أغنام، وشاهد هذا الراعي مجريات العملية كاملة. وأكد الراعي أن قوات أجنبية معها جنود عرب، هبطوا في تمام الساعة الـ 11 وصرخوا عبر مكبرات الصوت، "أبو محمد سلامة سلم حالك"، ويوضح الراعي بأن "أبو محمد" هو نازح من مدينة حلب، كان قد اشترى المنزل الذي تمت مداهمته واستقر فيه. وبعد أن أطلق الجنود النار على المنزل، وداهموه، أخرجوا 3 أطفال وسلموهم للراعي، وطلبوا منه الهرب بهم مسافة 1 كم، وأخبروه بأنه يمكنه العودة إلى الخيمة التي يسكن بها قرب المنزل بعد أن يسمع 3 غارات قوية، ويقصد الجنود بذلك الغاراتِ التي دمرت مكان العملية بعد انتهائها. ويشير الرجل في الفيديو إلى أن الجنود أعطوا الراعي ضوءاً كي لا يستهدفه الطيران الذي كان يحلق في أجواء المنطقة. وحول مصير الأشخاص الموجودين داخل المنزل، قال رجل آخر في تسجيل صوتي تداوله ناشطون بأنه وبعد تسليم الأطفال للراعي، تم إعدام رجال ونساء كانوا داخل المنزل، وأخذت القوة الأميركية شخصين بالطائرة.
  • الساعة التاسعة، قالت نيوزويك إن واشنطن لم تبلغ أنقرة بعملية استهداف البغدادي قبل تنفيذها.
  • الساعة التاسعة و46 دقيقة كتب مظلوم عبدي قائد "قسد" تغريدة قال فيها "عملية تاريخية ناجحة نتيجة عمل استخباراتي مشترك مع الولايات المتحدة الأميركية".
  • الساعة 11 و18 دقيقة، أكدت وزارة الدفاع التركية في تغريدة على تويتر " قبل العملية الأميركية في محافظة إدلب السورية الليلة الماضية، تم تبادل المعلومات والتنسيق بين السلطات العسكرية في كلا البلدين".
  • في تمام الساعة 12 ظهراً، كشف مسؤول تركي كبير لرويترز أن البغدادي وصل إلى مكان العملية الأميركية قبل 48 ساعة من الغارة.
  • في تمام الساعة الواحدة ظهراً قال مسؤول في المخابرات العراقية لرويترز "قدمنا الإحداثيات الدقيقة لموقع البغدادي للتحالف الذي تقوده أميركا.. علمنا بالموقع بعد القبض على عراقي وعراقية من الدائرة المقربة للبغدادي.. حصلنا على معلومات قيمة من محتجزين قادت إلى موقع سري بالصحراء العراقية يضم وثائق عن موقع البغدادي وتحركاته".
  • في الساعة الواحدة و52 دقيقة ظهراً، كتب عبدي تغريدة أخرى على تويتر قال فيها "منذ خمسة أشهر وهنالك عمل استخباراتي على الأرض وملاحقة دقيقة حتى تم من خلال عملية مشتركة القضاء على الإرهابي أبو بكر البغدادي. نشكر كل من ساهم في هذا العمل العظيم".
  • في الساعة الثالثة و20 دقيقة بدأ المؤتمر الصحفي لترمب وأعلن فيه رسمياً مقتل البغدادي.

ما هي المعلومات التي كشفها ترمب في كلمته؟

قال ترمب إن الولايات المتحدة بدأت بتلقي معلومات استخباراتية عن مكان البغدادي قبل شهر تقريبا ومن بينها "بعض المعلومات المفيدة من الأكراد". واستطاع مسؤولو المخابرات الأميركية تحديد مكانه على وجه الدقة قبل أسبوعين، وعلم ترمب بالهجوم قبل ثلاثة أيام.

وكان على الولايات المتحدة ضمان الحصول على إذن من روسيا للطيران فوق مجالها الجوي في إدلب، ولفت ترمب إلى أن البيت الأبيض لم يبلغ روسيا بطبيعة العملية ولكنه أبلغ المسؤولين الروس أنهم "سيعجبون بها".

وعقد ترمب اجتماعاً في غرفة العمليات بالبيت الأبيض في نحو الساعة الخامسة مساء بتوقيت واشنطن (الساعة 12 منتصف الليل بتوقيت تركيا)، ضم نائبه مايك بنس ووزير الدفاع مارك إسبر ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين ومسؤولين آخرين في المخابرات.

وبعد لحظات من بدء الاجتماع أقلعت ثماني طائرات هليكوبتر من قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط لم يكشف النقاب عنها حاملة عسكريين أميركيين وكلابا مدربة تابعة للجيش. ويتبع هؤلاء الأفراد قوة دلتا وهي إحدى وحدات القوات الخاصة الأميركية التي تركز بشكل أساسي على مكافحة الإرهاب وغالبا ما يتم إرسالها لاعتقال أهداف ثمينة. وأبلغ مسؤول أميركي رويترز أن العملية شُنت من قاعدة جوية في غرب العراق. وقال ترمب إن طائرات وسفناً حربية دعمت العملية البرية التي جرت في منطقة إدلب بسوريا. وكان الجنود الأميركيون مزودين أيضا بروبوت تابع للجيش ولكن لم يتم استخدامه في نهاية الأمر.

وتابع ترمب بشرح تفاصيل العملية... إنه لدى اقتراب القوة الخاصة من مجمع البغدادي تعرضت الطائرات الهليكوبتر لإطلاق نار ولكن القوات الأميركية تمكنت بشكل سريع من وقف الهجوم المضاد والهبوط بسلام. وأضاف أن القوات دخلت المبنى خلال ثوان بتفجير الجدران بسبب تأكدها من أن البوابة الرئيسية للمجمع كانت ملغمة. وقال "كنا نتلقى تقارير كاملة دقيقة بدقيقة".

وطهرت القوة الخاصة المجمع بسرعة "إما باستسلام الناس أو إطلاق النار عليهم وقتلهم". وتم إخراج 11 طفلا سالمين وتم تسليمهم لرعاية طرف ثالث امتنع الرئيس عن كشف النقاب عنه. واعتقل الجنود الأميركيون عدة مقاتلين من تنظيم الدولة وسجنوهم فيما بعد.

وخلال الاشتباكات فر البغدادي إلى منطقة تحت أرض المجمع ثم إلى نفق ومعه ثلاثة من أولاده. وقال إسبر لمحطة (سي.إن.إن) اليوم الأحد إن القوات الأميركية طلبت من البغدادي تسليم نفسه ولكنه رفض. وقال ترمب إن البغدادي كان "يبكي ويصرخ" أثناء ملاحقه الكلاب له في نفق مسدود وقام بتفجير سترته الناسفة مما أدى إلى مقتله وأولاده وانهيار النفق. ولم يصب أي عسكري على الرغم من إصابة أحد الكلاب بجروح بالغة.

ونظرا لتشوه جثة البغدادي من جراء التفجيرات استخدمت القوات الأميركية اختبار الحمض النووي في نفس الموقع للتأكد من هويته خلال 15 دقيقة تقريبا. وقال ترمب "نتائج التحليل أعطت تحديدا مؤكدا وفوريا وإيجابيا تماما لهويته. كان هو". وقال أوبراين لمحطة (إن.بي.سي نيوز) اليوم الأحد "كنا في غرفة العمليات واتصل بنا قائد المهمة وقال بالتأكيد بنسبة 100 في المئة فزنا بالجائزة الكبرى".

وواصل الجنود تفتيش المجمع وأخذوا "مواد حساسة للغاية" من بينها معلومات عن نشأة تنظيم الدولة وخططه في المستقبل. وفي المجمل ظلت القوات الأميركية في المجمع ساعتين تقريبا قبل عودتها جوّاً من نفس الطريق الذي جاءت منه.

وقال أوبراين إنه سيتم "التخلص بشكل ملائم" من أشلاء البغدادي وأضاف أنه يتوقع اتباع نفس النهج الذي استخدم مع جثمان أسامة بن لادن في 2011، والذي أُلقيت جثته في البحر.