البنتاغون يعترف بقتل عشرات المدنيين في سوريا والعراق وأفغانستان

تاريخ النشر: 07.05.2020 | 11:32 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

ذكر تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن نحو 130 مدنياً قُتلوا وأصيب 91 آخرون في العمليات العسكرية الأميركية بالعراق وسوريا وأفغانستان والصومال العام الماضي وهي أعداد أقل بكثير مما ذكرته جماعات حقوقية.

وجاء في التقرير الذي يتألف من نحو 20 صفحة ويتتبع العمليات العسكرية الجوية والبرية أن 108 مدنيين قتلوا في العمليات بأفغانستان خلال العام الماضي، بينما قتل 22 في العراق وسوريا ومدنيان اثنان في الصومال.

وفي تعليق على التقرير أكد فرع منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة أن واشنطن ما تزال تذكر أعداداً أقلَّ من الحقيقية للضحايا المدنيين.

وقالت دافني إيفياتور مدير قسم الأمن في منظمة العفو الدولية بالولايات المتحدة "استناداً لما قمنا به من تحقيقات موسعة وشاملة في عدة أماكن، لا يزال الجيش الأميركي يذكر أعداداً أقلَّ من الواقع بكثير للمدنيين الذين يقتلون ويصابون بجروح جراء الضربات الأميركية".

ويظهر إحصاء أجرته مجموعة مراقبة الحروب الجوية أنه خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2019 في سوريا، تسببت هجمات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يحارب تنظيم الدولة في سقوط ما بين 416 و1030 قتيلاً مدنياً.

واعترف الجيش الأميركي في التقرير أن إحصاءاته تختلف عن أعداد الجماعات الأخرى مثل المنظمات غير الحكومية، وقال إن ذلك ربما يعود إلى الاختلافات في المنهج ونوعية المعلومات المستخدمة.

وفي العام الماضي، وقع الرئيس دونالد ترامب على أمر تنفيذي ألغى سياسة تعود إلى عهد الرئيس السابق باراك أوباما تلزم مسؤولي المخابرات الأميركية بالإبلاغ عن وفاة مدنيين في هجمات بطائرات بدون طيار خارج مناطق الحروب.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا