البنتاغون: سنتصدى لأي هجوم على حقول النفط السورية بالقوة الساحقة

تاريخ النشر: 29.10.2019 | 09:42 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يوم الإثنين إن الولايات المتحدة ستتصدى لأي محاولة لانتزاع السيطرة على حقول النفط السورية باستخدام "القوة الساحقة" سواء كان المهاجم تنظيم الدولة أو قوات مدعومة من روسيا أو النظام.

وذكر وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر في تصريحات صحفية أن " القوات الأميركية ستبقى متمركزة في هذه المنطقة الاستراتيجية للحيلولة دون وصول الدولة الإسلامية إلى تلك الموارد الحيوية. وسنرد بالقوة الساحقة على أي جماعة تهدد سلامة قواتنا هناك".

وعند سؤال الوزير عن أن مهمة القوات الأميركية تشمل الحيلولة دون وصول أي قوات روسية أو تابعة نظام الأسد إلى حقول النفط قال إسبر "الإجابة المختصرة نعم".

وأشار إلى أن قسد اعتمدت على الدخل من هذا النفط لتمويل مقاتليها ومنها القوات التي تحرس السجون التي تحتجز مقاتلي تنظيم الدولة.

وتابع "نريد التأكد من أن قوات سوريا الديمقراطية تستطيع الوصول إلى هذه الموارد كي تحرس السجون وكي تسلح قواتها وتساعدنا في مهمة هزيمة الدولة الإسلامية". وأضاف "وعليه فإن مهمتنا هي تأمين حقول النفط".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية، قد أعلنت في وقت سابق أنها سترسل مزيداً من قواتها لحماية آبار النفط والحيلولة دون وقوعها بيد تنظيم الدولة وجهات أخرى لم تسمها.

وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال"، فإنَّ ترمب قال قبل أسبوع في اجتماع لمجلس الوزراء، بأن شركة أميركية قد تساعد "قسد" على تطوير النفط للتصدير.

وذكر بريت ماكغورك، الذي شغل منصب المبعوث الخاص للإدارة إلى التحالف أن ريكس تيلرسون، الرئيس التنفيذي لشركة إكسون، قد درس الفكرة عندما كان وزيراً للخارجية الأميركية.

وكان السيناتور الجمهوري البارز ليندسي غراهام، قد أشار في وقت سابق إلى أن الولايات المتحدة و"قسد"، يمكنهما تأسيس مشروع تحديث حقول النفط السورية لتأمين إيرادات لقسد.