البشير يعلن حالة الطوارئ في السودان والمعارضة ترد

تاريخ النشر: 23.02.2019 | 01:08 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير اليوم الجمعة، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة عام، وحل حكومة الوفاق الوطني، في محاولة لتهدئة الاحتجاجات الشعبية التي تعم البلاد منذ شهرين.

وفي خطاب تلفزيوني من القصر الجمهوري بث مساء اليوم، قرر البشير أيضا تأجيل التعديلات الدستورية التي تتيح له الترشح لولاية جديدة وحل حكومات الولايات، بحضور قيادات حكومية وأخرى من الحزب الحاكم.  

ودعا البشير جميع الأحزاب السياسية والشباب السوداني إلى الحوار، بضمانة من القوات المسلحة السودانية، مشيرا إلى أنه ينتظر نتائج التحقيقات في قضية قتل المتظاهرين.

في المقابل قال تحالف الإجماع الوطني المعارض، إن دعوة "البشير" إلى الحوار تجاوزها الزمن وتجاوزها منطق الشارع، معتبرا أن كلامه لمخاطبة العواطف.

التحالف أشار إلى أن المظاهرات المستمرة المناهضة لحكم البشير هي من أجبرته على مخاطبة السودانيين، مطالبا البشير بتوفير المناخ الملائم للحوار ورفع قبضته الأمنية.

وتتواصل المظاهرات المطالبة بإسقاط نظام البشير وتنحيته عن السلطة وتتواصل معها حملات الاعتقال، إذ قالت رباح صادق المهدي ابنة زعيم حزب الأمة المعارض، إن قوات الأمن اعتقلت نحو 24 عضوا بالمعارضة أمس الخميس كانوا في طريقهم لتسليم مذكرة للقصر الرئاسي تطالب بتنحي البشير.

وواجهت قوات الأمن المتظاهرين الذين خرجوا عقب صلاة اليوم الجمعة قرب الخرطوم بالغازات المسيلة للدموع بغية تفريقهم، وردد المتظاهرون هتافات تقول "الثورة خيار الشعب" و"تسقط بس" في إشارة إلى أن مطلبهم الوحيد هو إسقاط حكم الرئيس عمر البشير.

يذكر أن المظاهرات بدأت في السودان في كانون الأول الماضي ردا على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، ثم ما لبثت أن رفعت شعار إسقاط النظام ومطالبة البشير بالرحيل عن السلطة.

 

 

مقالات مقترحة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام
كورونا.. 15 وفاة و401 إصابة جديدة في جميع مناطق سوريا
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟