البابا: الهجوم على دوما استخدام لوسائل إبادة لا يمكن تبريره

تاريخ النشر: 08.04.2018 | 17:09 دمشق

دان البابا فرنسيس بابا الفاتيكان اليوم الأحد الهجوم الكيماوي على مدينة دوما مساء السبت وأدى لسقوط عشرات الضحايا، ووصفه بأنه استخدام لوسائل إبادة  لا يمكن تبريرها.

وقال البابا في ختام قداس في ساحة القديس بطرس "ليس هناك حرب طيبة وحرب سيئة، لا شيء يمكن أن يبرر استخدام وسائل إبادة ضد أشخاص وسكان بلا حول ولا قوة".

وطالب البابا النظام باتخاذ مسار آخر، ,هو المفاوضات، التي اعتبرها الطريق الوحيد الذي يمكن أن يقود إلى السلام وليس القتل والدمار، وفق تعبيره.

وتعرضت مدنية دوما في الغوطة الشرقية مساء أمس لهجوم بالأسلحة الكيميائية من قبل قوات النظام، أسفر عن وقوع 75 ضحية من المدنيين وإصابة المئات بحالات اختناق كحصيلة أولية.

ويقول الدفاع المدني عن فرقه ماتزال عاجزة عن الوصول إلى باقي المناطق التي تعرضت للهجوم بهدف إنقاذ المصابين وانتشال القتلى، وذلك بسبب القصف المدفعي والجوي الذي تلا المجزرة.

والأسبوع الماضي طالب البابا الفاتيكان في قداس عيد الفصح إلى وضع حد فوري للإبادة الجارية في سوريا، وقال "اليوم نحن نطلب ثمار سلام للعالم بأسره بدءًا من سوريا الحبيبة والمعذبة، التي تُنهِكُ شعبها حرب لا ترى نهاية".

ويوم الجمعة الماضية استأنفت قوات النظام هجومها على مدنية دوما آخر معقل للمعارضة في الغوطة الشرقية، التي تضم نحو 150 ألف مدني، وأدى قصف الطائرات الروسية وقصف النظام لوقوع مئات الضحايا بين السكان.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان