الاتحاد الأوروبي يرفض استعادة أسرى تنظيم الدولة في سوريا

تاريخ النشر: 19.02.2019 | 12:51 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إنه لن يكون هناك قرار على مستوى الاتحاد الأوروبي لاستعادة أسرى تنظيم الدولة في سوريا وذلك رداً على مطالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

موغريني أشارت خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس، إلى أن المسألة من اختصاص كل حكومة من دول الاتحاد الأوروبي، قبل أن تضيف "إلا أنه يمكن أن يكون لدينا تفكير مشترك للوصول إلى حل منسق".

فرنسا وبريطانيا وبلجيكا، كان لهم موقف واحد من دعوات ترمب، وهي محاكمة المقاتلين الأجانب في المكان الذي ارتكبوا فيه جرائمهم "طبقا للإجراءات القانونية المناسبة، في النطاق القضائي الأكثر ملاءمة".

وتبدي فرنسا تحفظاً شديداً إزاء هذه المسألة، وقالت وزيرة العدل نيكول بللوبليه لشبكة التلفزيون الفرنسية الثانية "أعددنا أنفسنا في حال كان هناك جديد، لكن فرنسا لا ترد على هذه التعليمات (من قبل ترمب) وتحتفظ بحقها في التعاطي مع كل حالة على حدة ،في الوقت الحاضر لن نغير سياستنا".

وتواجه السويد أيضاً مشكلة في التعامل مع قرابة 100 سويدي قاتلوا إلى جانب التنظيم في سوريا، إذ لم يصدر قانون يعاقب من ينضم لمنظمة إرهابية في الخارج إلا عام 2016، لذا فإن توجيه تهمة من هذا النوع لا تشمل من كان في سوريا قبل ذلك.

وقال وزير الداخلية السويدي مايكل دامبرغ "لا بد من محاكمة السويديين الذين قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في البلدان حيث هم".

وأثار قرار واشنطن الانسحاب من سوريا القلق لدى حلفائه خشية سقوط المقاتلين الأجانب وعائلاتهم في يد نظام الأسد، في حال أبرمت قسد اتفاق سلام مع النظام في دمشق.

وبعد تعرض التنظيم لخسائر عسكرية فادحة خلال الفترة الماضية بدأ في حث أتباعه على شن هجمات في أوطانهم بدلاً من السفر بحسب وكالة يوروبول (شرطة الاتحاد الأوروبي)، التي قالت "الآن تغيرت رسالة الدولة الإسلامية... إلى الدعوة للانتقام".

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"