"الائتلاف" يحمل روسيا والنظام مسؤولية مجزرة الكيماوي في دوما

تاريخ النشر: 08.04.2018 | 02:04 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا- متابعات

حمّل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة اليوم، روسيا ونظام الأسد مسؤولية مجزرة الكيماوي التي ارتكبتها قوات النظام في مدنية دوما بالغوطة الشرقية، والتي راح ضحيتها العشرات.

وقال الائتلاف في بيان صدر اليوم، إن طائرات روسيا ونظام الأسد شنت السبت سلسلة غارات مكثفة على مدينة دوما في الغوطـة الشرقية، استخدمت فيها الغازات السامة، وقد أدت وفق معطيات أولية إلى وقوع أكثر من مائة مدني، أغلبهم أطفال ونساء، وحدوث حالات اختناق تزيد عن ١٠٠٠، فيما لا يزال مصير مئات العوائل في الملاجئ مجهولاً بسبب انقطاع الاتصالات والكهرباء وصعوبة وصول فرق الإنقاذ.

وشدد البيان على إن استهداف الغوطة بالسلاح الكيماوي وقنابل النابالم والفوسفور هي جرائم حرب وإبادة، استهدفت مدنيين، من أطفال ونساء، كانوا يبيتون في ملاجئ متواضعة احتماء من القصف العنيف.

ودعا الائتلاف الدول دائمة العضوية والدول المعنية، وتحديداً الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، للتحرك وفق مسؤولياتهم في حماية الأمن والسلم الدوليين، واستخدام القوة في ضرب معسكرات النظام وثكناته ومطاراته التي تستخدم في قصف الشعب السوري.

كما طالب البيان بسرعة نقل ملف جرائم نظام الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية، ووقف العدوان على دوما والغوطة، وحماية نحو ٢٠٠ ألف مدني ما زالوا في مناطق سيطرة المعارضة في الغوطـة الشرقية.

وقال الدفاع المدني في ريف دمشق أمس السبت إن مروحيات النظام الحربية القت براميل وحاويات محملة بالغازات السامة ما أدى لوقوع عشرات الضحايا من المدنيين، واصابة المئات بحالات اختناق.

مقالات مقترحة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021
واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا.. 25 حالة وفاة يومياً في دمشق