"الإدارة الذاتية" تحمّل موسكو فشل الاتفاق مع نظام الأسد

تاريخ النشر: 12.04.2019 | 19:04 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:36 دمشق

تلفزيون سوريا - رويترز

حمّلت "الإدارة الذاتية" روسيا مسؤولية فشل التوصل لاتفاق سياسي مع نظام الأسد بشأن إقامة "حكم ذاتي" في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وقال بدران جيان كرد المستشار في الإدارة الذاتية لـ وكالة رويترز، إن المحادثات مع نظام الأسد لم تحرز أي تقدم، مشيرا إلى أن "الروس جمدوا تلك المبادرة التي كانت من المفروض أن تقوم بها روسيا وهي أصلا لم تبدأ المفاوضات مع دمشق".

"جيا كرد" اعتبر أن روسيا قدمت مصالحها مع تركيا على السعي للتوسط مع نظام الأسد، في إشارة إلى لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الشهر الجاري.

وأضاف أن روسيا "لم تقم بدورها بعد أن التقت بالجانب التركي مرارا وهذا ما دفع إلى انسداد طريق الحوار مع دمشق، وروسيا تتحمل المسؤولية التاريخية".

الرئيس التركي أعلن في وقت سابق أنه ناقش مع بوتين احتمال شن تركيا عملا عسكريا ضد قسد، مؤكدا أن قوات بلاده جاهزة على الحدود مع سوريا لبدء العملية، حيث تشهد المنطقة توترا على خلفية إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها الداعمة لـ قسد من سوريا.

وتلعب موسكو دور الوسيط بين النظام و"قسد " -المدعومة أميركيا -لإبرام اتفاق يضمن للأخيرة حكما ذاتيا في مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا، وتابع "جيان كرد" "مازالت روسيا تدعي بأنها تعمل على تلك المبادرة ولكن دون جدوى". 

وكانت "الإدارة الذاتية" قد عرضت في كانون الثاني الماضي خريطة طريق على نظام الأسد لملء الفراغ وبدء المفاوضات عقب قرار واشنطن سحب قواتها من سوريا.

يذكر أن النظام جدد تهديداته لـ قسد الشهر الماضي، وقال وزير الدفاع في حكومة النظام علي عبد الله أيوب؛ إن قوات الأسد ستشن عملا عسكريا للسيطرة على مناطق قسد إذا لم ترضخ لمطالب دمشق.

 

 

 

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا