الأمم المتحدة تطالب لبنان بتحقيق شفاف باغتيال الناشط لقمان سليم

تاريخ النشر: 04.02.2021 | 19:56 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

طالبت الأمم المتحدة، الخميس، بفتح تحقيق شفاف في حادثة اغتيال الناشط المعارض لـ ميليشيا "حزب الله"، لقمان سليم، وملاحقة جميع المسؤولين عن ذلك.

وقالت نائبة المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، نجاة رشدي، في بيان، إن "مقتل لقمان سليم المفكر الشجاع والملتزم يشكل خسارة للشعب اللبناني أجمع".

اقرأ أيضا: اغتيال لقمان سليم.. صوت وطني غرد بلبنان خارج سرب حزب الله

وشددت رشدي، على ضرورة إجراء تحقيق وملاحقة قضائية شاملة وسريعة وشفافة لتطبيق العدالة بحق جميع المسؤولين عن هذا العمل "المشين".

وأعربت عن "الصدمة والحزن" لاغتيال سليم، الذي قالت إنه "دافع عن حرية التعبير عن الرأي".

وأضافت: "الشعب اللبناني يستحق قضاء مستقلا وفعالا للوصول إلى نتائج بالسرعة المطلوبة ولضمان المساءلة وللحد من التفلت من العقاب في لبنان".

وفي وقت سابق اليوم، عُثر على "سليم" مقتولا داخل سيارته بمنطقة العدوسية جنوبي لبنان.

اقرأ أيضا: هيومن رايتس ووتش: لا عدالة في لبنان بعد 6 أشهر من الانفجار

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية، أن جثمان الناشط مصاب بخمس طلقات نارية، 4 في الرأس وواحدة في الظهر، في وقت تتواصل التحقيقات لكشف ملابسات الجريمة.

وسليم (58 عاما) ناشط بارز وأحد أبرز المعارضين لـ"حزب الله" الموالي لإيران، الذي يتمتع بسطوة ونفوذ كبيرين جنوبي لبنان.

ويأتي الحادث عقب ساعات على اختفاء سليم، لدى عودته من زيارة منزل صديقه في إحدى قرى جنوب لبنان، وفق شقيقته رشا سليم، عبر حسابها على "فيس بوك".

وسبق أن تعرض الراحل لحملات تخوينية عدة من قبل أنصار "حزب الله" وحليفته "حركة أمل"، حتى إنهم دخلوا العام الماضي حديقة منزله، تاركين له رسالة تهديد، وملوحين برصاص وكاتم صوت.

وآنذاك، أصدر "سليم" بيانا حمل فيه مسؤولية تعرضه لأي اعتداء إلى ميليشيا"حزب الله" بزعامة حسن نصر الله، و"حركة أمل" برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وشهدت مختلف المدن اللبنانية، بينها بيروت وطرابلس وصيدا وزحلة، اليوم، مظاهرات منددة باغتيال سليم، وفق وكالة الأناضول.