الأمم المتحدة: القصف على إدلب وحماة هو الأسوأ منذ أكثر من عام

تاريخ النشر: 02.05.2019 | 16:05 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

تلفزيون سوريا - رويترز

نددت الأمم المتحدة اليوم الخميس بالقصف الذي يستهدف ريفي إدلب وحماة بالبراميل المتفجرة، مشيرة إلى أنها أسوأ حملة تتعرض لها المنطقة منذ أكثر من عام.

وقال منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا، بانوس مومسيس لرويترز اليوم الخميس "إن مدارس ومنشآت صحية ومناطق سكنية أصيبت في أسوأ حملة قصف بالبراميل المتفجرة منذ 15 شهرا ".

وتابع"لدينا معلومات بأن منشآت تعليمية ومنشآت صحية ومناطق سكنية تتعرض للقصف من طائرات هليكوبتر ومقاتلات حربية".

وكثفت مروحيات النظام منذ صباح اليوم، إلقاء البراميل المتفجرة على المنطقة المنزوعة السلاح في أرياف حماة وإدلب وحلب، ما أدى لمقتل وجرح عشرات المدنيين.

الدفاع المدني بث مقطعا مصورا يظهر القصف بالبراميل المتفجرة على بلدة أبديتا جنوب مدينة أريحا بريف إدلب، حيث توجهت فرق الدفاع المدني لتفقد المنطقة المستهدفة. 

 

 

 

وأدت العمليات العسكرية للنظام وروسيا إلى نزوح قرابة 9500 مدني من مناطق خفض التصعيد في أرياف حماة وإدلب وحلب، كما قتل وجرح العشرات جراء على المنطقة في اليومين الماضيين.

ومنذ بدء سريان اتفاق سوتشي حول إدلب في أيلول من العام الماضي، لم تتوقف الطائرات الروسية عن ارتكاب المجازر بحق المدنيين في مدن وبلدات إدلب وحلب وحماة، وازدادت وتيرة القصف خلال الشهر الجاري، وتحديداً منذ فشل الجولة الأخيرة من أستانا قبل يومين.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"