اغتيال قيادي لـ سرايا القدس في غزّة واستهداف آخر في دمشق

تاريخ النشر: 12.11.2019 | 09:30 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن مسؤولون في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، مقتل أحد القادة العسكريين البارزين للحركة مع زوجته، إثر غارة جوية "إسرائيلية" استهدفت منزله، فجراً، شرقي مدينة غزة.

وقال المسؤولون - حسب وكالة رويترز -، إن القائد العسكري بهاء أبو العطا (أبو سليم) وزوجته قتلا في غارة إسرائيلية استهدفت منزله في حي الشجاعية بمدينة غزّة، مضيفاً أن مساجد عدة في المدينة نعته عبر مكبّرات الصوت.

وجاء في بيانٍ لـ وزارة الداخلية التابعة لـ حركة حماس في غزّة، أن الحركة "تتابع تداعيات استهداف الاحتلال الإسرائيلي لـ أحد قادة المقاومة في حي الشجاعية، وأن الأجهزة الأمنية والشرطة اتخذت التدابير اللازمة".

مِن جانبه، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الثلاثاء، أنه اغتال (بهاء أبو العطا) أحد أبرز قادة سرايا القدس (الجناح العسكري لـ حركة الجهاد الإسلامي)، في هجوم استهدف منزلاً شرقي مدينة غزة، وأدّت أيضاً إلى مقتل زوجته. 

وأكّدت (سرايا القدس) في بيان نقلته وكالة الأناضول التركية، نبأ اغتيال "أبو العطا" ومقتل زوجته، معلنةً "رفع حالة الجاهزية والنفير العام في صفوف مقاتليها ووحداتها" مؤكّدةً أن "الرد على هذه الجريمة لن يكون له حدود، وسيكون بحجم الجريمة التي ارتكبها العدو المجرم ولـ يتحمل الاحتلال نتائج هذا العدوان".

وعقب بيان السرايا، أعلنت أنها قصفت بالصورايخ مدناً عدّة يسيطر عليها الاحتلال الإسرائيلي منها "القدس، وتل أبيب، والخضيرة، وسديروت"، في حين أعلن جيش الاحتلال أن صافرات الإنذار أطلقت في تجمعات إسرائيلية، عقب إطلاق قذائف مِن غزّة.

وتزامناً مع استهداف "أبو العطا" في غزّة، أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أيضاً، أن إسرائيل قصفت منزل (أكرم العجوري) عضو المكتب السياسي للحركة في العاصمة السورية دمشق، لكنه نجا مِن الاستهداف الذي تسبّب بمقتل ولده.

اقرأ أيضاً.. إسرائيل تقصف هدفاً لـ الجهاد الإسلامي وسط دمشق