اشتباكات بين "قسد" وتنظيم الدولة في محيط مدينة هجين

تاريخ النشر: 04.10.2018 | 15:10 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:20 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تشهد منطقة هجين أبرز معاقل تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي اشتباكات عنيفة منذ يوم أمس بين التنظيم وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي كانت قد سيطرت قبل أسبوعين على بلدة الباغوز المجاورة.

وأفاد ناشطون محليون بأن الاشتباكات وصلت إلى منطقة السوق في مدينة هجين بعد أن أحرزت "قسد" تقدماً أخيراً باتجاه المدينة تحت غطاء جوي مكثف من قبل طيران التحالف الدولي.

ولا توجد معلومات مؤكدة حول المكان الذي وصلت إليه "قسد" في تقدمها الأخير باعتبار أن الاشتباكات ما زالت مستمرة منذ يوم أمس، إلا أنها استهدفت المدينة بعدد من قذائف المدفعية.

وبحسب شبكة فرات بوست، شيّعت "قسد" يوم أمس الأربعاء في بلدة أبو خشب بريف دير الزور الشرقي اثنين من عناصرها كانا قد قُتلا في المعارك الدائرة ضد التنظيم.

وبالتزامن مع المعارك الدائرة بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في المنطقة الواقعة شرقي مهر الفرات، استقدمت الميليشيات الإيرانية وقوات النظام تعزيزات عسكرية إلى نقاطها المنتشرة على الضفة الغربية للنهر، وذلك منعاً لتسلل عناصر التنظيم عبر النهر من منطقة الجزيرة (شرقي نهر الفرات) إلى منطقة الشامية (غربي نهر الفرات).

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في الحادي عشر من أيلول المنصرم، عن بدء معركة "دحر الإرهاب"، وهي المرحلة الأخيرة من حملة عاصفة الجزيرة وذلك بهدف السيطرة على آخر معاقل تنظيم الدولة في قرى وبلدات الباغوز وهجين والسوسة والشعفة.

وسيطرت "قسد" المدعومة من التحالف الدولي في 20 من الشهر المنصرم على بلدة الباغوز فوقاني والتي كانت خاضعة لسيطرة التنظيم بعد 3 أيام من المعارك.

وتعتبر مدينة هجين العاصمة الإدارية لتنظيم الدولة في المنطقة التي يسيطر عليها بريف دير الزور الشرقي والممتدة على طول 35 كم من الضفة الشرقية لنهر الفرات.

 

صورة لمدينة هجين نشرها اعلام تنظيم الدولة

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا