ارتفاع حصيلة مجزرة مدينة الناصرية العراقية إلى 32 قتيلاً

تاريخ النشر: 28.11.2019 | 21:42 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ارتفعت حصيلة القتلى في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار العراقية على يد قوات الأمن العراقي إلى 32 شخصاً، في أكثر أيام الاحتجاجات العراقية دموية بحسب ما أفادت به مصادر طبية.

وتقرر إعلان حالة الحداد العام لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الناصرية بدءاً من الجمعة، في حين شيع المتظاهرون جثامين الضحايا، متحدين حظر التجوال الذي فرضته السلطات، ورجال الأمن الذين انتشروا في الشوارع.

ومع ارتفاع أعداد القتلى، قال التلفزيون العراقي إن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي قرر إقالة الفريق جميل الشمري من القيادة العسكرية في ذي قار بعد ساعات من تعيينه مسؤولا عسكريا على الناصرية التي تشهد منذ أيام احتجاجات متواصلة.

وفي مدينة النجف قال مصدر طبي إن متظاهرين اثنين قتلا اليوم وأصيب 18 آخرون بجروح برصاص قوات الأمن، أثناء تفريق محتجين وسط المدينة.

وأوضح المصدر لوكالة الأناضول أن معظم المصابين أصيبوا بالرصاص الحي في "ساحة ثورة العشرين" وسط المدينة.

بينما أفاد شهود عيان أن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين في "ساحة ثورة العشرين" معقل المحتجين، وسط النجف من أجل فرض حظر التجوال الذي لا يزال سارياً منذ ليل الأربعاء.

وفي العاصمة بغداد سقط أربعة قتلى بعدما أطلقت قوات الأمن الذخيرة الحية والطلقات المطاطية قرب جسر على نهر دجلة بحسب وكالة رويترز.

وكان قوات الأمن العراقية قد فتحت النار فجر اليوم الخميس في مدينة الناصرية على المحتجين لتفريقهم وطردهم من جسرين رئيسيين كانوا يحتلونهما منذ أيام.

كما اقتحم محتجون القنصلية الإيرانية في مدينة النجف ليلة أمس وأضرموا فيها النيران، وتداول ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر مجموعة من الشبان وهم يقومون بحرق أجزاء من مبنى القنصلية الإيرانية، وأنزل المتظاهرون العلم الإيراني ورفعوا العلم العراقي بدلاً عنه.

كلمات مفتاحية