ارتفاع حصيلة قتلى الحرس الثوري الإيراني إلى 27

تاريخ النشر: 14.02.2019 | 12:06 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ارتفعت حصيلة قتلى الهجوم الانتحاري، الذي استهدف حافلة لقوات الحرس الثوري الإيراني إلى 27 قتيلا سقطوا جنوب شرقي البلاد في هجوم تبنته جماعة "جيش العدل" الجهادية.

الحرس الثوري الإيراني أكد في بيان له أن سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت الحافلة التي كانت تقل 40 عنصرا من الحرس الثوري.

الهجوم وقع على الطريق الواصل بين مدينتي زاهدان وخاش في ولاية سيستان وبلوشستان، وهي منطقة مضطربة قرب حدود باكستان، حيث تنشط جماعات "البلوش" التي تتهمها إيران بالإرهاب.

وقالت وكالة فارس الإيرانية بأن جيش العدل، أعلن مسؤوليته عن استهداف الحافلة التي كانت تقل 40 عنصراً من الحرس الثوري الإيراني.

وشن "جيش العدل" في نيسان من العام  2017 هجوما عسكريا على الحرس الثوري الإيراني في منطقة مير جاوه، أدى إلى مقتل عشرة من عناصر الحرس الثوري بينهم ثلاثة ضباط.

ويقع إقليم بلوشستان على الحدود بين باكستان وأفغانستان وإيران، وتوجد ثلثا مساحته في باكستان، والثلث الآخر في إيران، ويسكنه نحو 11.5 مليون نسمة من قومية البلوش التي يتبع معظمها المذهب السني، وتعاني هذه القومية اضطهادا من السلطات الإيرانية في "بلوشستان إيران".

وتتكرر الهجمات ضد الحرس الثوري، حيث قتل 24 شخصا في أيلول من العام الماضي، نصفهم من الحرس الثوري الإيراني والباقي مدنيون، كما جرح 60 آخرون في هجوم نفذه مسلحون خلال عرض عسكري في مدينة الأحواز ذات الأكثرية العربية جنوب غرب إيران.

وأصدر الحرس الثوري الإيراني حينها بياناً اتهم فيه "جماعة الأحوازية" بتنفيذ الهجوم المسلح مشيرا إلى وقوف المملكة العربية السعودية وراء هذه الجماعة التي نفت تنفيذ الهجوم.

 

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا