اتفاق جديد يقضي بخروج كامل أهالي بلدتي كفريا والفوعة المواليتين

تاريخ النشر: 17.07.2018 | 17:07 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:16 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

في إطار عمليات تهجير المدنيين السوريين من بلداتهم توصلت "هيئة تحرير الشام" لاتفاق مع المليشيات الموالية للنظام والمحاصرة في بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب يقضي بخروج المليشيات وأهالي البلدتين مقابل إفراج النظام عن معتقلين بينهم مقاتلون من هيئة تحرير الشام.

وبحسب المعلومات التي رشحت فإن الاتفاق يقضي بخروج سكان البلدتين والذين يقدر عددهم بـ 6900 بين مقاتلين ومدنيين بينهم نساء وأطفال، مقابل خروج 1500 معتقل لدى قوات النظام بالإضافة لخروج حوالي 36 أسيراً من عناصر هيئة تحرير الشام من معتقلات ميليشيا "حزب الله" اللبناني، و4 أسرى موجودين لدى المليشيات الموالية للنظام التي تسيطر على بلدتي كفريا والفوعة.

وبحسب مراسل تلفزيون سوريا فإن المعلومات حول الاتفاق لم يتم تأكيدها حتى الآن من هيئة تحرير الشام بوصفها الطرف الرئيسي للاتفاق.

وأضاف المراسل أن الاتفاق بحال حصوله سيكون استكمالاً لاتفاق المدن الأربعة والذي تم الاتفاق عليه في نهاية الشهر الثالث من عام 2015 والذي نص على إخراج المدنيين من كفريا والفوعة مع المليشيات الموالية للنظام مقابل إخراج المقاتلين وعوائلهم من مدينتي الزبداني ومضايا والمناطق المحيطة بها.

يذكر أن هيئة تحرير الشام عقدت اتفاقات أخرى مع قوات النظام كان آخرها إخراج عدد من سكان البلدتين المحاصرتين مقابل إخراج عناصر هيئة "تحرير الشام" من مخيم اليرموك باتجاه محافظة إدلب.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"