اتفاق بين "جيش الأحرار" و"تحرير الشام" بعد اقتتال جنوب إدلب

تاريخ النشر: 10.04.2018 | 11:04 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:09 دمشق

تلفزيون سوريا

شهدت منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، اشتباكات بين "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأحرار" (المُنشق عن "الهيئة" في شهر أيلول 2017)، قبل أن يتوصّل الطرفان لاتفاق على وقف الاقتتال بينهما.

وقال ناشطون مقرّبون من "جيش الأحرار" لموقع تلفزيون سوريا إن الاتفاق مع "تحرير الشام" نَصَّ على إزالة جميع الحواجز المحدثة بين الطرفين، وإطلاق جميع الأسرى، وإرجاع المصادرات إلى كل طرف.

وأوضح الناشطون أن الاشتباكات اندلعت بين الفصيلين، بعد اعتقال عناصر من "تحرير الشام" مجموعة من "جيش الأحرار" قرب قرية محمبل جنوب إدلب، ليردَّ الأخير باعتقال عناصر لـ "تحرير الشام" على الطريق الواصل بين قريتي معراتا وجوزف في جبل الزاوية، ويتطوّر الأمر إلى اشتباكات بين الطرفين.

و"جيش الأحرار" انشق نهاية شهر تشرين الثاني عام 2016، عن "حركة أحرار الشام"، نتيجة خلافات داخلية في صفوف "الحركة"، ثم انضمّ إلى "هيئة تحرير الشام" وتولى قائده السابق "أبو جابر الشيخ" قيادة "الهيئة" حينها، وكان يُعتبر ثاني قوة عسكرية في "تحرير الشام" بعد "جبهة فتح الشام (النصرة سابقا).

يشار إلى أن ريفي إدلب وحلب ما يزالان يشهدان، منذ مطلع شهر شباط الماضي، توتراً بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" (المشكّلة من اندماج حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين الزنكي")، رغم جميع "الهدن" التي توصّل إليها الطرفان برعاية "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
بالعربية.. رئيس بلدية بولو للسوريين: عودوا إلى بلادكم لم يعد مرغوباً بكم
ما أسباب معارضة مشروع حديقة مطار أتاتورك في إسطنبول؟
إلى اللاذقية عبر البوسفور.. أوكرانيا تطالب تركيا بإيقاف شحنات حبوب مسروقة منها
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟