اتفاق بين "جيش الأحرار" و"تحرير الشام" بعد اقتتال جنوب إدلب

10 نيسان 2018
تلفزيون سوريا

شهدت منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، اشتباكات بين "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأحرار" (المُنشق عن "الهيئة" في شهر أيلول 2017)، قبل أن يتوصّل الطرفان لاتفاق على وقف الاقتتال بينهما.

وقال ناشطون مقرّبون من "جيش الأحرار" لموقع تلفزيون سوريا إن الاتفاق مع "تحرير الشام" نَصَّ على إزالة جميع الحواجز المحدثة بين الطرفين، وإطلاق جميع الأسرى، وإرجاع المصادرات إلى كل طرف.

وأوضح الناشطون أن الاشتباكات اندلعت بين الفصيلين، بعد اعتقال عناصر من "تحرير الشام" مجموعة من "جيش الأحرار" قرب قرية محمبل جنوب إدلب، ليردَّ الأخير باعتقال عناصر لـ "تحرير الشام" على الطريق الواصل بين قريتي معراتا وجوزف في جبل الزاوية، ويتطوّر الأمر إلى اشتباكات بين الطرفين.

و"جيش الأحرار" انشق نهاية شهر تشرين الثاني عام 2016، عن "حركة أحرار الشام"، نتيجة خلافات داخلية في صفوف "الحركة"، ثم انضمّ إلى "هيئة تحرير الشام" وتولى قائده السابق "أبو جابر الشيخ" قيادة "الهيئة" حينها، وكان يُعتبر ثاني قوة عسكرية في "تحرير الشام" بعد "جبهة فتح الشام (النصرة سابقا).

يشار إلى أن ريفي إدلب وحلب ما يزالان يشهدان، منذ مطلع شهر شباط الماضي، توتراً بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" (المشكّلة من اندماج حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين الزنكي")، رغم جميع "الهدن" التي توصّل إليها الطرفان برعاية "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر.

قصف صاروخي يستهدف مواقع النظام في جبلة والقرداحة
البنتاغون: الروس والأتراك يقتربون من الدخول في نزاع عسكري
واشنطن: النظام وروسيا يتحملون مسؤولية التصعيد في إدلب وليس تركيا
بيدرسون: روسيا ضالعة في العمليات التي يشنها نظام الأسد في إدلب
طفل سوري بترت ساقه يحصل على قميص وحذاء بتوقيع محمد صلاح
مليون نازح من إدلب بحاجة إلى مساعدات عاجلة
قتلى وتدمير آليات لـ"النظام" بينها دبابات في حلب وإدلب (فيديو)
كيف سيطر النظام على 2000 كم مربع وما هي خسائره؟ (تسلسل زمني)
إيران حاضرة في حلب ومقتل قائد في "الحرس الثوري"
 حصيلة ضحايا كورونا تتجاوز ألفي وفاة ونحو 70 ألف مصاب
وفاة أول مصاب بكورونا في أوروبا وارتفاع عدد الوفيات بالصين
أكثر من 1300 حالة وفاة بـ "كورونا" ونحو 60 ألف إصابة في الصين