إيران: ناقلة النفط المفرج عنها ستتجه إلى البحر المتوسط

تاريخ النشر: 16.08.2019 | 17:09 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال مسؤول إيراني اليوم الجمعة أن ناقلة النفط (غريس1) يجري رفع علم جديد عليها وإعدادها للإبحار إلى البحر المتوسط، وذلك بعد أن قررت جبل طارق الإفراج عنها.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن جليل إسلامي مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية قوله "بناء على طلب المالك، ستتجه ناقلة النفط غريس 1 صوب البحر المتوسط بعد إعادة تسجيلها تحت العلم الإيراني وتغيير اسمها إلى أدريان داريا في أعقاب إعدادها للرحلة".

وقررت منطقة جبل طارق، التابعة لبريطانيا في البحر المتوسط، أمس الخميس الإفراج عن الناقلة التي ترفع علم بنما، لكنها لم تحدد على الفور موعدا لذلك أو ما إذا كانت ستبحر بعد أن طلبت الولايات المتحدة في اللحظات الأخيرة احتجاز الناقلة.

وقال إسلامي "سيبدأ الطاقم المكون من 25 فردا رحلته بعد التجهيزات التي تشمل إعادة التزويد بالوقود".

والخميس، أعلنت حكومة جبل طارق التابع للتاج البريطاني الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة منذ 4 تموز الماضي، بتهمة نقل النفط إلى نظام الأسد.

وقالت حكومة الإقليم إنها تلقت تعهدات خطية من إيران بعدم تفريغ الناقلة "غريس 1" حمولتها في سوريا، حسبما نقلت صحيفة "جبل طارق كرونيكل" المحلية.

ونفت الخارجية الإيرانية، اليوم الجمعة، أن تكون طهران قدمت أي ضمانات إلى بريطانيا من أجل الإفراج عن ناقلة النفط "غريس1".

وذكرت وكالة أنباء "فارس" المحلية أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "عباس موسوي" نفى أن تكون طهران قدمت أي ضمانات إلى بريطانيا أو سلطات جبل طارق من أجل الإفراج عن ناقلة النفط "غريس1".

وقال موسوي: إن طهران أعلنت منذ البداية أن وجهة الناقلة "غريس-1" لم تكن سوريا وإن كانت كذلك فلا علاقة لأحد بالأمر.

وأضاف أن بلاده تدعم نظام الأسد في جميع المجالات بما في ذلك النفط والطاقة، مشيرا أن "إيران مستعدة لبيع النفط لأي زبائن جدد أو قدماء".

كلمات مفتاحية