إيران ترسل ميليشيا جديدة لإحكام سيطرتها على دير الزور

تاريخ النشر: 03.05.2020 | 19:15 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

كشفت مصادر إعلامية محلية سوريا عن إرسال إيران لمزيد من الميليشيات الموالية لها إلى محافظة دير الزور السورية، لمحاولة السيطرة على المدينة، وقمع الأهالي الرافضين للاحتلال الإيراني.

وقال موقع عين الفرات إن معلومات مسربة أكدت دخول ميليشيا "لواء المنتظر" العراقية إلى مدينة البوكمال وبدأت بالانتشار في منطقة الفرات السورية وذلك بعد تدريبها على قتال الشوارع في منطقة المشاريع ببادية القائم في العراق.

وأضاف الموقع أن أمر تشكيل هذا الفصيل جاء من قائد فيلق القدس إسماعيل قآني بعد مقتل قاسم سليماني وتم تجميع عناصره من سوريا والعراق وإيران تحت هدف الانتقام لمقتل سليماني.

وأشار عين الفرات أن تعداد عناصر الميليشيا حوالي 400 مقاتل، منهم 35 من الساحل السوري ومعظمهم كانوا مقاتلين ضمن جيش النظام وتم إرسالهم إلى لواء المنتظر بناءً على تنسيق مع الحرس الثوري الإيراني في دمشق، حيث تلقّى هذا الفصيل تدريبات خاصة على قتال الشوارع والاغتيالات والمداهمات وأشرف على تدريب عناصره خمسة ضباط إيرانيين.

وشدد الموقع على أن أول دخول لمقاتلي ميليشيا "لواء المنتظر" إلى سوريا كان في 10 آذار الماضي، حيث دخل حوالي 300 مقاتل وانتشروا في مواقع بالبوكمال والميادين، وتمركزوا في مواقع الفوج 47 التابع للحرس الثوري الإيراني.

وأوضح الموقع أن المسؤول عن الفصيل في سوريا هو داغر الموسوي ونائبه أبو صادق المنصوري وهم ضباط إيرانيون يتكلمون اللغة العربية، في حين تم تكليف فرحان المرسومي أحد رجالات إيران في المنطقة لتأمين عناصر متطوعين مقابل 100 دولار شهريا ماعدا المساعدات والمعونات وهؤلاء العناصر المحليون مهمتهم جمع المعلومات والحراسة وتأمين متطلبات الفصيل.

وكشف الموقع عن أربع مقار رئيسية لهذه الميليشيا وهي

1-  منطقة حسيان – أطراف مدينة البوكمال

- يوجد في هذا المقر 25 مقاتلا.

- الأسلحة: أسلحة خفيفة بالإضافة إلى مضادات 23 طيران وآليات ثقيلة كما يوجد خنادق في هذ المقر.

- المشرفون على هذا المقر: مهدي حسن - خضر الجاسم - أبو علي وكلهم من الجنسية العراقية.

2- منطقة معيزيلة – بادية البوكمال.

- يوجد في هذا المقر أكثر من 30 مقاتلا.

- الأسلحة: 10 سيارات نوع شاص عليها مضاد 23 وسيارات نوع هايلوكس.

- يوجد خندق في هذا المقر.

- المشرفون على هذا المقر: علي الجعفري من الجنسية العراقية – حسان محمد علي من مدينة حمص السورية.

3- منطقة المزارع – بادية الميادين.

4- عدة مقارّ موجودة على الحدود العراقية السورية ضمن منطقة عسكرية وخنادق تحت الأرض.

"دخل الجمهور والفرقة بقيت في الخارج".. فيديو من حفل فيروز بمهرجان بصرى في درعا
درعا.. إصابة طفلين بانفجار قذيفة من مخلفات النظام الحربية
النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
حلب.. إجراءات جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا
تسجيل 18 إصابة بفيروس كورونا في مدارس حماة
مسؤول طبي سوري: الوضع الاقتصادي لا يسمح بإغلاق جزئي لمنع انتشار كورونا