إصابات كورونا تتجاوز 23 مليوناً عالمياً والسيطرة عليه خلال عامين

تاريخ النشر: 22.08.2020 | 15:55 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أعرب مدير "منظمة الصحة العالمية" تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن أمله بانقضاء جائحة فيروس "كورونا" في أقل من عامين.

وقال غيبريسوس، متحدثاً مع الصحفيين في جنيف يوم أمس الجمعة، إن "التغلب على الإنفلونزا الإسبانية التي بدأ انتشارها في العام 1918، استغرق عامين.

وأشار مدير المنظمة أنه عبر "الاستفادة من الأدوات المتاحة إلى أقصى حد، والأمل بأن نحصل على أدوات إضافية مثل اللقاحات، أعتقد أن باستطاعتنا إنهاء الجاحة في وقت أقل مما استغرقته إنفلونزا عام 1918".

وحذر مدير المنظمة من أنه "في ظل مزيد من التواصل بين الناس، أمام الفيروس فرصة أكبر للانتشار، لأن بإمكانه الانتقال بسرعة"، مضيفاً "في نفس الوقت لدينا التكنولوجيا والمعرفة لوقفه".

وأفاد موقع "وورلد ميتر"، المختص برصد إحصائيات انتشار فيروس "كورونا" حول العالم، أن إجمالي عدد الإصابات بلغ نحو 23 مليوناً و150 ألف مصاب، وبلغ عدد الوفيات جراء الفيروس أكثر من 803 ألف وفاة.

كما بلغ عدد المتعافين نحو 15 مليوناً و732 ألف، بينما لا يزال نحو 6 ملايين و613 ألفاً قيد العلاج والرعاية الطبية.

وتتصدر الولايات المتحدة الأميركية القائمة العالمية بعدد المصابين بنحو 5 ملايين و798 ألف مصاب، تليها البرازيل بـ من 3 ملايين و536 ألفن ثم الهند بأكثر من مليونين و979 ألف إصابة.

وتأتي روسيا في المرتبة الرابعة، تليها جنوب أفريقيا، ثم البيرو والمكسيت وكولومبيا وإسبانيا وتشيلي وإيران.

 

الصين أخفت المعلومات عن انتشار الفيروس

من جانب آخر، قال موقع "CNN" الأميركي، إن الاستخبارات الأميركية جمعت معلومات تُظهر أن المسؤولين مدينة ووهان الصينية - بؤرة انتشار الفيروس الأولى - أبقوا مسؤولين كباراً في بكين تحت الظلام لأسابيع بشأن الفيروس الذي أدى إلى جائحة انتشرت حول العالم.

ونقل الموقع، في تقرير له نشر أمس، عن مسؤولين أميركيين مُطلعين على المعلومات الاستخبارية، أنه "عندما علم الحزب الشيوعي الصيني بالفيروس، سعى إلى إخفاء المدى الكامل لتلك المعرفة عن بقية دول العالم، وهو ما يرسم صورة شاملة لنظام سياسي بشكل خطير".

وقال أحد المسؤولين إن "مسؤولي الحكم المحلي والحزب الشيوعي في وهان، أخفوا المعلومات ولم يشاركوها بحرية مع زملائهم في العاصمة بكين"، مضيفاً أن "السلوك الصيني يتناسب مع نمط شوهد أيضاً أثناء تفشي مرض السارس في العام 2003".

ووّجه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اتهامات إلى الصين مراراً وتكراراً، محملاً إياها المسؤولية عن انتشار الفيروس، مشيراً إلى أن بكّين "سمحت للفيروس بالانتشار خارج حدودها عمداً، بهدف إلحاق الضرر باقتصاد الدول الأخرى".

اقرأ أيضاً: 13 إشاعة حول فيروس كورونا