إصابات في الدفاع المدني خلال إخماد حريق شمال إدلب (فيديو)

تاريخ النشر: 26.10.2019 | 16:22 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أصيب عدد مِن متطوعي الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، ليل الجمعة - السبت، خلال عملهم على إخماد حريق اندلع في سوق المحروقات ببلدة سرمدا شمال إدلب.

وقال الدفاع المدني: إن أربعة متطوعين (ميلاد دقسي، وباسل مخلوطة، وعبد الرحمن حاج محمد، ومجدي عسكر) أصيبوا بحروق خلال تأدية واجبهم في إخماد حريق اندلع، ليلاً، في سوق محروقات سرمدا، ونقلوا إلى مشفى في المنطقة لـ تلقّي العلاج.

وحسب ناشطين، فإن فرق الدفاع المدني تمكّنت بعد عمل دام ساعات مِن السيطرة على حريق ضخم نشب في كراج "شركة وتد للمحروقات" - لم تُعرف أسبابه - وأخمدته قبل أن يتوسّع للمناطق المجاورة.

وأضاف الناشطون، أنه نتج عن الحريق انفجارات عديدة واشتعلت النيران في العديد مِن صهاريج المازوت والبنزين، مشيرين في الوقت عينه إلى أن "وتد" تعتبر الشركة الوحيدة الموزعة لمواد المحروقات في محافظة إدلب وتُعرف بتبعيتها للقطاع الاقتصادي في "هيئة تحرير الشام".

مِن جهةٍ أخرى في ريف إدلب، قصفت قوات نظام الأسد بقذائف مدفعية وصاروخية، في وقتٍ سابق اليوم، بلدتي حيش، وكفرسجنة جنوب إدلب، تزامناً مع قصفٍ مماثل على بلدة الجانودية قرب مدينة جسر الشغور في الريف الغربي، واقتصرت الأضرار على المادية.

وكان ثمانية مدنيين قضوا وجرح 17 آخرون، أمس الجمعة، بقصف صاروخي لـ قوات النظام على بلدة الجانودية في الريف الغربي، تزامناً مع غارات شنتها طائرات حربية روسيّة على بلدات وقرى في جبل الزاوية بالريف الجنوبي.

القصف المستمر على ريف إدلب يأتي رغم إعلان روسيا، نهاية شهر آب الماضي، عن وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية مِن قبل قوات نظام الأسد، وذلك عقب مقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات الآلاف بحملة عسكرية شنّها الطرفان، منذ أواخر شهر نيسان الماضي، على أرياف إدلب وحماة واللاذقية.