إسرائيل.. قتلى بصواريخ القسّام و"تل أبيب" تعلّق حركة الطيران

تاريخ النشر: 11.05.2021 | 22:45 دمشق

آخر تحديث: 11.05.2021 | 22:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

أمطرت كتائب القسّام - الجناح العسكري لـ حركة حماس - بعشرات الصواريخ، اليوم الثلاثاء، مناطق مختلفة تحتلها إسرائيل في فلسطين، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، وتعليق حركة الطيران المدني.

وأصاب أحد الصواريخ حافة في مناطق "حولون، وغفعاتيم، وريشون لتسيون" قرب "تل أبيب"، ما أسفر عن مقتلِ اثنين - بينهم امرأة - وإصابةِ أكثر مِن 11 آخرين، وفق ما أعلنت "هيئة الإسعاف الإسرائيلية".

ودوت صافرات الإنذار، مساء اليوم، في جميع أنحاء المناطق التي تحتلها إسرائيل، مِن أشدود جنوباً وصولاً إلى حيفا شمالاً.

وقف حركة الطيران في إسرائيل

وأجبرت صواريخ كتائب "القسّام" - أبرز فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة - الاحتلال الإسرائيلي على وقف حركة الطيران وتحويل جميع الرحلات القادمة إلى قبرص، وإيقاف جميع الرحلات المُغادرة.

وقالت المتحدث باسم الطيران المدني الإسرائيلي "عوفر لفلر" إنّه "خلال عمليات إطلاق النار المكثفة توقفت الرحلات الجوية"، كما دوت أصوات صفارات الإنذار في محيط مطار "بن غوريون" في "تل أبيب".

ووجهت كتائب القسّام، مساء اليوم، ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لـ"تل أبيب" وضواحيها، واستهدفتها بـ130 صاروخاً، ردّاً على استهداف الاحتلال الإسرائيلي للمناطق المدنيّة في قطاع غزة.

وكانت "القسّام" وفصائل المقاومة الفلسطينية قد هدّدت الاحتلال الإسرائيلي، في وقتٍ سابق، بضرب "تل أبيب"، إذا أقدمت على قصف الأبراج السكنية، إلّا أنّ جيش الاحتلال دمّر، مساء اليوم، برجاً سكنياً غربي مدينة غزة.

وحسب "الأناضول" فإنّ مسؤولاً عسكرياً إسرائيلياً علّق على هجمات "القسّام" قائلاً "سنرد بقوة على القصف ومن اتخذ القرار (في غزة) لم يقرأنا بشكل صحيح"، كما طالب رئيس كتلة "الليكود" ميكي زوهار بـ"تصفية قادة حماس".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أطلق، أمس الإثنين، عملية عسكرية ضد قطاع غزة تحت اسم "حارس الأسوار" أدّت، حتى ظهر اليوم الثلاثاء، إلى مقتل 26 فلسطينياً - بينهم 9 أطفال وامرأة - وإصابة 122 آخرين.