إسرائيل تضع شروطها حول المشروع النووي السعودي

تاريخ النشر: 09.07.2018 | 14:36 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قدمت إسرائيل "خطوطها الحمراء" إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فيما يتعلق بالصفقة مع المملكة العربية السعودية لإقامة مشروع نووي سلمي.

وجاء ذلك حسب تصريحات مسؤول إسرائيلي، للقناة العاشرة العبرية، الليلة الماضية، لم تكشف عن هويته، قال فيها إن وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، وهو أيضاً رئيس عن لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية، التقى قبل أسبوعين وزير الطاقة الأمريكي ريك فري، الذي يتولى إدارة المفاوضات مع السعودية.

وعرض شتاينتس شروط بلاده، بالنسبة للمشروع النووي السعودي الذي سيعود على الولايات المتحدة بما يقارب ملياري دولار أمريكي، وتضمنت الشروط الإسرائيلية منع السعودية من تخصيب اليورانيوم، وإطلاع إسرائيل على كل تفاصيل الصفقة بشكل مسبق، وإجراء مشاورات مسبقة حول مكان إقامة الموقع النووي في السعودية.

وطالبت إسرائيل واشنطن أيضاً بالشفافية التامة فيما يتعلق بالمفاوضات مع السعودية، كما طلبت أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية المزوّد الوحيد للسعودية بالوقود النووي، وبإخراج كل الوقود النووي المستخدم من السعودية، حتى لا تتم معالجته واستخدامه من جديد.

ووعد وزير الطاقة الأمريكي، نظيره الإسرائيلي بأن تأخذ الولايات المتحدة الموقف الإسرائيلي بالحسبان، وتطلع تل أبيب على تطور المفاوضات مع السعودية.

وأكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في نهاية أيار الماضي أن بلاده أخبرت الرياض أنه ليس من حقها تخصيب اليورانيوم طبقا للمعايير المعتمدة، وذلك تماشياً مع المخاوف الإسرائيلية التي جاءت على لسان رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو لدى لقائه ترمب في البيت الأبيض، في آذار الماضي.

وطلب نتنياهو حينها من ترمب عدم إبرام هذه الصفقة، وكان رد ترمب أنه إن لم تبرم السعودية هذه الصفقة مع الولايات المتحدة، فستبرمها مع دول أخرى مثل روسيا أو فرنسا.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، قد قال في أيار الماضي، في حوار مع شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إنه "إذا استأنفت إيران برنامجها النووي، ستقوم السعودية بصنع قنبلة نووية". 

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا