إسبر: لم يتم تكليفنا بمساعدة قسد في إقامة دولة كردية

تاريخ النشر: 23.10.2019 | 12:47 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، إنه "لم يتم تكليفهم بالدفاع عن الأكراد (قسد)، ضد دولة حليفة في الناتو، أو لمساعدتهم على إقامة دولة كردية ذاتية الحكم".

وذكر إسبر أمس الثلاثاء لقناة سي إن إن الأميركية، أن السبب الرئيس لتعاون بلاده مع قسد في سوريا، هو مكافحة تنظيم الدولة، وأن تلك العلاقة تأسست في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وتطرق إسبر إلى عملية "نبع السلام" وأوضح أنه كان حاضرا خلال المكالمة الهاتفية بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والأميركي دونالد ترمب، في 6 من تشرين الأول.

وأضاف "نظيري التركي كان أبلغني قبل عدة أيام من تلك المكالمة، بأنهم سيبدؤون العملية، والرئيس أردوغان أيضا حذرنا في ذلك الاتصال، من أنهم سيبدؤون هذه العملية". وتابع "تركيا حليفتنا في الناتو، ولسنا بوارد دخول حرب معها".

ونفى إسبر فرار الآلاف من معتقلي تنظيم الدولة، وأوضح أنهم على علم بفرار فقط ما يزيد على 100 معتقل، من أصل 11 ألف عضو من تنظيم الدولة، معتقل شمال شرقي سوريا. وأضاف: "لذلك لسنا الآن أمام حالة فرار جماعي مثلما يتوقع الجميع".

من ناحية أخرى، قال إسبر إن الألف جندي الأميركي الذين سيتم نقلهم من سوريا إلى العراق، سيعودون إلى الولايات المتحدة، بعد المكوث لفترة هناك.

وجدد تصريحاته بأن الولايات المتحدة، ستبقي على عدد محدود من الجنود في منطقة محددة شرقي سوريا، بهدف حماية المناطق النفطية، ومكافحة تنظيم الدولة.

ووصل وزير الدفاع الأميركي، صباح الأربعاء، العاصمة العراقية بغداد في زيارة غير معلن عنها، ومن المقرر أن يعقد إسبر اجتماعا مع نظيره العراقي نجاح الشمري، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، لمناقشة انحساب القوات الأميركية من سوريا.