أوروبا.. إجراءات صارمة لمكافحة كورونا وتصريحات تثير الرعب

تاريخ النشر: 19.03.2020 | 13:59 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

انتشر فيروس كورونا "كوفيد-19" في كامل أوروبا، وسارعت الحكومات في اتخاذ إجراءات قاسية لاحتواء تفشي كورونا، لكن تصريحات عدد من الزعماء الأوروبيين كانت مثيرة للرعب، بسبب ترجيح إصابة أعداد ضخمة من السكان بالفيروس.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعت جميع المواطنين إلى المساعدة على الحد من انتشار فيروس كورونا، من خلال تنفيذ الإجراءات التي أعلنت عنها الحكومة الألمانية، من خلال التزام المنزل والحد من التواصل الاجتماعي المباشر، مشيرة إلى أن نحو 80 في المئة من الألمان سيصاب بالفيروس.

وقالت ميركل في خطاب متلفز "الأمر خطير. فلنأخذه بجدية.. منذ الوحدة الألمانية في الواقع منذ الحرب العالمية الثانية لم يكن هناك أي تحد لبلدنا كان فيه العمل التضامني بالغ الأهمية مثلما هو الآن".

وأشارت ميركل إلى أن الوضع الاقتصادي سيكون صعبا في الأسابيع القادمة على العاملين وعلى الشركات الكبيرة والصغيرة والمحال والمطاعم والعاملين المستقلين.

من جهته قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الذي تعد بلاده الأكثر تأثرا بفيروس كورونا في أوروبا بعد إيطاليا، إن "الأسوأ لم يأت بعد، سيحدث هذا عندما يقوم النظام الصحي بإدخال العديد من المصابين إلى المستشفيات".

بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا الذي ظهر في خطاب أثار مخاوف لدى البريطانيين، واقترح اتباع سياسة "مناعة القطيع" لمواجهة الفيروس قال أمس إن حكومته لا تستبعد اتخاذ أي إجراء، وذلك ردا على سؤال عما إذا كان سيتخذ قرارا بإغلاق لندن لعدم التزام الناس بتجنب التجمعات".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي "يبذل الكثير من الناس جهودا بطولية حقيقية للامتثال للنصيحة التي قدمناها، ولكن قلت... نحن نبقي كل شيء قيد المراجعة المستمرة".

وفيما يتعلق باقتراح فرض قيود بقوة القانون على حركة تنقل الأشخاص في لندن أو في أي مكان آخر، قال جونسون "إنها إحدى السمات الرائعة في حياتنا أننا لا نميل إلى فرض هذه الأنواع من القيود على الناس في هذا البلد، لكن عليّ أن أخبرك بأننا لن نستبعد أي شيء".

وكشف تقرير سري لوكالة الصحة العامة في إنكلترا، وفق صحيفة "الغارديان"، أن تأثير فيروس كورونا سيستمر في المملكة المتحدة حتى ربيع السنة القادمة، وسيصاب به 80 بالمائة من السكان وسيؤدي إلى إدخال 7.9 ملايين شخص على الأقل إلى المستشفيات.

وفي تصريحات مماثلة أشار رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي إلى أن " إصابة جزء كبير من الشعب الهولندي بالعدوى في المرحلة القادمة هو أمر شبه محتم".

ويوم الثلاثاء الماضي أقر قادة دول الاتحاد الأوروبي، حظر السفر إلى دوله لمدة 30 يوما، مع بعض الاستثناءات.

وحتى صباح اليوم الخميس، أصاب كورونا قرابة 220 ألفا في 176 بلدا وإقليما، وتوفي أكثر من 8970، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا