ألمانيا تقبض على إسرائيلي قتل لاجئاً سورياً في هولندا

ألمانيا تقبض على إسرائيلي قتل لاجئاً سورياً في هولندا

الشرطة الألمانية
الشرطة الألمانية (رويترز)

تاريخ النشر: 18.05.2022 | 20:51 دمشق

هولندا - أحمد محمود

ألقت الشرطة الألمانية القبض على رجل يبلغ من العمر 72 عاماً، أقدم على قتل لاجئ سوري يبلغ من العمر 23 عاماً في العاصمة الهولندية أمستردام، والتي طالبت سلطاتها بتسليمه.

وعُثر على اللاجئ السوري مقتولاً بالرصاص في شاحنته بأمستردام-نورد، يوم 12 نيسان 2021، بعد الإبلاغ عن فقدانه من قبل عائلته، إذ تعذّر الوصول إليه مدة يومين.

وبحسب ما ذكر موقع الشرطة الهولندية فإنّ الشاب السوري لم يذهب إلى عمله، ولم يعد يرد على هاتفه ولم يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي.

كان الشاب يعمل في توصيل الطرود وقد هرب مع عائلته من سوريا، منذ سنوات، ووفقاً لعائلته وصاحب العمل كان شاباً لطيفاً وودوداً.

وفي أثناء تحقيقات لم تستبعد الشرطة الهولندية اختطافه، إلى أن عثرت بعد ذلك على الشاحنة التي يستخدمها الشاب في عمله، ونظراً للاشتباه في أن المفقود ربما كان ضحية جريمة صودرت السيارة ونُقلت إلى قسم للشرطة لإجراء مزيد من التحقيقات، وهناك عثر محققو الطب الشرعي على الشاب المفقود مقتولاً داخل السيارة.

سيارة السوري هولندا
السيارة التي عُثر على الشاب السوري مقتولاً داخلها

القاتل "إسرائيلي"

أظهرت التحقيقات أنّ الشاب السوري قُتل بالرصاص في منطقة "Parelvisserslaan" بأمستلفين قرب العاصمة أمستردام، وأنه تمت مراقبته لبعض الوقت.

وبناء على التحقيق المكثف، تمكّن المحقّقون من تحديد هوية المشتبه به، ليُلقى القبض عليه في مدينة لايشلينغن بألمانيا، يوم 26 نيسان 2022، ويحمل الرجل الجنسيتين الإسرائيلية والليتوانية، وهو محتجز الآن في ألمانيا، وقد طلبت السلطات في هولندا تسليمه لها.

وذكرت وسائل الإعلام الهولندية، أنّه إضافة إلى المشتبه به الإسرائيلي، فإن هناك مزيدا من الأشخاص المتورطين في القضية، بحسب تحقيقات الشرطة الهولندية التي قالت إنّ "الدافع وراء الجاني أو الجناة ما يزال "غير واضح".

وحثت الشرطة الهولندية الأشخاص الذين قد يعرفون المزيد عن خلفية هذه الجريمة، على إبلاغها فوراً، ونشرت أرقام الهواتف على موقعها للتواصل معها في حال أراد أي شخص الإبلاغ بأية معلومة.

يشار إلى أنّ عدد الإسرائيليين في هولندا يتراوح بين 40 ألفاً إلى 50 ألفاً، ويعيش معظمهم في العاصمة أمستردام وضواحيها، في حين يقدّر عدد السوريين بـ100 ألف، وذلك بعد وصول عشرات آلاف اللاجئين السوريين إلى البلاد هرباً من الحرب التي يشنّها النظام السوري وحلفاؤه عليهم.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار