أكشاك هواتف لندن الحمراء الشهيرة من الاتصالات إلى بيع الفلافل

تاريخ النشر: 13.08.2018 | 22:32 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

تشهد أكشاك الهواتف الحمراء الشهيرة في لندن والتي تعتبر من أيقونات العاصمة البريطانية لندن استخدامات جديدة ومختلفة في ظل التطور التكنلوجي الذي يشهده قطاع الاتصالات.

وبحسب وكالة الأناضول فإن أكشاك الهواتف البريطانية تقاوم الزمن بسبب الانتشار الواسع للهواتف النقالة من خلال استخدامها لأغراض مختلفة بينها بيع "الفلافل".

وعلى الرغم من أن أكشاك محدودة في المناطق الشهيرة في لندن ما زالت تحظى بعناية خاصة، بسبب إقبال السياح على التقاط الصور عندها، إلا أن الآلاف من هذه الأكشاك الأخرى تركت لتلاقي مصيرها بعدما فقدت وظيفتها الأصلية بسبب التطور التكنولوجي.

وفي سعيها للاستفادة من هذه الأكشاك وإبقائها كإحدى أيقونات المدينة العريقة قامت مؤسسة الاتصالات البريطانية باستخدامها لأغراض مختلفة.

حيث قامت المؤسسة بتأجير هذه الأكشاك لاستخدامها كدكاكين، ومكتبات ومحال لتصليح الهواتف، ومنافذ بيع الأطعمة والمشروبات المختلفة، وغيرها من الغايات.

 

ومن الطرف التي رافقت تغير مهام هذه الأكشاك فقد تم تحويل أحد الاكشاك الواقعة على بعد أمتار من المتحف البريطاني العريق إلى محل لبيع الفلافل وأنواع السلطات المختلفة.

ويدير كشك الفلافل شخص يدعى "إدريس بوعزيز" الذي وصف لندن في تصريح للأناضول، بأنها "عاصمة الأفكار المختلفة".

وأضاف بو عزيز بأن الوجبات النباتية باتت رائجة في المدن الكبرى في الأونة الأخيرة، لذا قرر تحويل هذا الكشك إلى مكان لبيع الفلافل والسلطات.

أما في المستعمرات البريطانية السابقة فيتم الاستفادة منها أيضاً كنقاط إسعاف أولي، وصرافات آلية، وكبائن حمامات على الشواطئ السياحية.

يذكر أن الأكشاك ذات اللون الأحمر من أبرز معالم لندن إلى جانب سيارات الأجرة السوداء، والحافلات ذات الطابقين، وبرج ساعة بيغ بن، التي يحرص السياح على التقاط الصور بجانبها.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام