أكثر من 80 ألف ليرة سورية كلفة تشغيل ضوءين وراوتر في دمشق

تاريخ النشر: 01.12.2020 | 18:00 دمشق

آخر تحديث: 02.12.2020 | 11:31 دمشق

دمشق - فتحي أبو سهيل

يعاني السوريون من عدم قدرتهم على تأمين مستلزمات انقطاع التيار الكهربائي المتواصل، نتيجة ارتفاع ثمنها بالتزامن مع انهيار قيمة الليرة السورية بشكل متسارع مؤخراً.

وارتفعت أسعار البطاريات في سوريا بظل زيادة ساعات التقنين اليومية، حتى وصل سعر البطارية المصنوعة محلياً السائلة 100 أمبير إلى 100 ألف ليرة سورية، بينما تنخفض أكثر للبطاريات المعاد تدويرها والتي لا تؤمن الحاجة الفعلية.

ويؤكد بائعون، أن البطاريات محلية الصنع لا تكسب ثقة السوريين نتيجة عمرها القصير، إضافة إلى إعادة تدويرها وبيعها على أنها جديدة، لكن ضيق الحال يجبرهم على شراء الاستطاعات القليلة منها ما بين 35 – 55  أمبير بسعر يتراوح بين 40 – 50 ألف ليرة.

وفي جولة على سوق الفحامة بدمشق، وصل سعر البطارية الـ 55 أمبير السائلة المغلقة الكورية والتي تستخدم للسيارات إلى 130 ألف ليرة سورية، وسعر البطارية الـ 7 أمبير المغلقة الفيتنامية التي تستخدم لتشغيل الليدات إلى 30 ألف ليرة سورية، وهي أصغر قياس يمكن استخدامه بظل انقطاع الكهرباء، ويمكن استخدامها لتشغيل ليدة واحدة أو اثنتين فقط.

22.jpg
بطارية 12 أمبير في أسواق دمشق - تلفزيون سوريا

ووصل سعر البطارية المحمولة (باور بانك) الخاصة براوتر الإنترنت إلى 50 ألف ليرة، ومتوفرة في السوق بشكل قليل، بينما يستخدم السوريون بطارية 7 أمبير مع محولة سعرها حوالي 2000 ليرة سورية لتشغيل الراوتر أثناء انقطاع التيار، وبالتالي تشغيل ضوءين (لدتين) مع راوتر قد يتطلب بطاريات ومعدات بأكثر من 80 ألف ليرة، كون ضوء الليد بطول متر واحد من النوعية الممتازة، يصل سعره إلى 2500 ليرة سورية، ومتر الشريط الجيد بـ450 ليرة، والشاحن الصغير 3 أمبير بين 10– 15 ألف ليرة حسب النوع.

ووصل سعر (نيون الليد) إلى 4000 ليرة والحامل الخاص به إلى 3000 ليرة وهناك نوعيات أقل جودة بـ2000 ليرة، في حين وصل سعر بيت الليد الذي يخفي شكلها إلى 1500 ليرة سورية، بينما وصل سعر الشاحن 40 أمبير إلى 50 ألف ليرة سورية، والمحول (الانفيرتر) الصغير 1500 واط بـ 40 ألف ليرة.

11.jpg
ضوء (ليد) في أسواق دمشق - تلفزيون سوريا

أما البطاريات الجيدة فوصل سعر السائلة العمانية منها 200 أمبير إلى 325 ألف ليرة، والـ100 أمبير إلى 135 ألف وتصل إلى 150 ألف، والـ150 أمبير إلى 250 ألف.

ويصل سعر البطارية السائلة المغلقة الكورية 100 أمبير إلى 250 ألف ليرة، والبطارية الديب سايكل الأنبوبية 150 أمبير إلى 550 ألف ليرة سورية، والـ200 أمبير تصل إلى أكثر من 700 ألف ليرة.

ونتيجة ارتفاع الأسعار الكبير للبطاريات، لجأ مواطنون إلى صيانة بطارياتهم السائلة بمبالغ تتراوح بين 7 – 15 ألف ليرة حسب استطاعة البطارية، وهذه الصيانة قد تعيد لها 50% من استطاعتها المفقودة بحسب من قاموا بالتجربة.

وانتشرت مهنة جديدة مؤخراً، وهي سيارات تجول في الشوارع لشراء البطاريات التالفة، بحيث يتم شراء البطارية بالكيلو مقابل 1000 ليرة لكل كيلو، حيث يقوم من يشتريها بتجميعها وبيعها لمعامل إعادة تدوير البطاريات.

33.jpg

ويطبق نظام تقنين الكهرباء على دمشق بمعدل ساعتين وصل و4 ساعات قطع لأغلب المناطق أي نحو 8 ساعات وصل للكهرباء خلال اليوم الكامل 24 ساعة، مقابل 16 ساعة قطع، بينما تزيد أكثر في ريف دمشق لنحو ساعة وصل و6 ساعات قطع.

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا