أقفاص حديد لتنظيم دور الخبز في دمشق

تاريخ النشر: 28.10.2020 | 11:40 دمشق

آخر تحديث: 28.10.2020 | 11:50 دمشق

إسطنبول- متابعات

انتشرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، صورة أقفاص مزدحمة بالناس، ليتبين أنها طابور خبز في أحد أحياء العاصمة دمشق على فرن "ابن العميد".

وتظهر الصورة عشرات الأشخاص متراصين داخل قفص بهدف تنظيم دور الخبز، بحسب الناشطين.

وسرعان ما انتشر عنوان (أقفاص أفران ابن العميد) على وسائل التواصل الاجتماعي، واستاء الناشطون من فكرة تنظيم طابور الخبز حيث شبهوها بأقفاص السجون أو حدائق الحيوان.

بينما عبر الآخرون عن قلقهم في ظل تجاهل الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتشهد مناطق سيطرة النظام أزمة في توفير الخبز، إذ بدأت الأزمة تشتد مع فقدان الطحين والقمح اللازم لإنتاج الخبز.

وأشارت مصادر لموقع تلفزيون سوريا أن بعض الأفران أغلقت أبوابها بحجة الصيانة، إلا أن السبب الحقيقي هو الشح في كمية الخبز.

وكان مدير مؤسسة المخابز في حكومة النظام، زياد هزاع، قد نفى الأخبار التي تتحدث عن قلة مستلزمات صناعة الخبز أو عدم توفرها لدى الحكومة.

 

photo_2020-10-28_11-42-10.jpg
أفران ابن العميد في حي ركن الدين بدمشق ـ إنترنت (أرشيف)

وينظم الدور أمام أفران "ابن العميد" من خلال الفصل بين صفوف الرجال والنساء باستخدام السياج أو الأقفاص كما تظهر بعض الصور.

 

photo_2020-10-28_11-44-36.jpg
طابور النساء منفصل عن الرجال أمام أفران ابن العميد ـ إنترنت (أرشيفية)

 

اقرأ أيضاً: تقنين الخبز.. النظام يبدأ البيع بالبطاقة الذكية

وفي وقت سابق أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام، بدء بيع الخبز عبر البطاقة الذكية وفق نظام الشرائح، في جميع مخابز دمشق وريفها واللاذقية.

وذكرت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، أن سعر "ربطة الخبز" بلغ مئة ليرة سورية وهي تحتوي على 14 رغيفاً، وسط استياء الأهالي من قلة عدد المعتمدين ورداءة الخبز وقلة الكمية المخصصة للعائلة.

 

 

اقرأ أيضاً: مدير مخابز النظام: مستلزمات إنتاج الخبز متوفرة.. وبكميات كبيرة

كلمات مفتاحية