أشهر سوري على تيك توك يتابعه أكثر من 10 ملايين تعرف إليه

تاريخ النشر: 27.11.2020 | 15:08 دمشق

آخر تحديث: 27.11.2020 | 15:51 دمشق

نتلاين- ترجمة وتحرير: ربى خدام الجامع

الكيموكازي شاب أميركي من أصل سوري أصبح أحد نجوم وسائل التواصل الاجتماعي، إذ تحول إلى شخصية مشهورة بسبب ما يؤديه من عروض كوميدية برفقة أسرته على تطبيق تيك توك، حيث أصبح لهذا الشاب البالغ من العمر 17 عاماً 13.6 مليون متابع على تيك توك و2.5 مليون متابع على إنستغرام، كما حظيت مقاطع الفيديو الكوميدية التي يقوم بنشرها على 445.3 مليون إعجاب، ناهيك عن 115 ألف متابع على تويتر، و231 ألف مشترك على قناته في يوتيوب.

كيف بدأ كريم حسري مشواره على السوشيال ميديا:

وقد بدأ كيموكازي عمله في مجال الإمتاع والترفيه كمطرب ثم كممثل، حيث ظهر في حلقتين من مسلسل السفينة الأخيرة حيث لعب دور لاجئ سوري بما أن أصوله تعود إلى سوريا. غير أن الموسيقا هي عشقه، ولهذا قرر أن يترك التمثيل، وبدأ بإطلاق أروع أعماله الموسيقية والتي شملت أغنية Foreign/غريب، Feel/ أشعر، وNew Kid./ طفل جديد.

 

 

وفي هذه المقالة سنتحدث عن مسيرة كيموكازي المهنية وأسرته ونشاطاته.

جماهيرية كيموكازي على تيك توك 

اعتمد كيموكازي على تيك توك بشكل أكبر في توسيع قاعدته الجماهيرية

بدأ كيموكازي مسيرته الموسيقية في أواسط عام 2017، فحقق شهرة حينذاك، لكن ذلك لم يصل إلى حدود أمنياته وتوقعاته، ولهذا تابع في التأليف الموسيقي، لكن قاعدته الجماهيرية لم تتوسع.

بيد أن أول فيديو نشره كيموكازي على تيك توك دفع الآلاف لمتابعته، لكنه لم يواظب على نشر فيديوهاته، ثم قرر أن يركز بشكل أكبر على تيك توك بعدما انتبه إلى وجود صانعي محتوى يتابعهم الملايين بسبب صناعتهم لمحتوى فريد من نوعه ومواظبتهم على ذلك، وهكذا أصبح تطبيق تيك توك بنظره وسيلة للشهرة ولتوسيع قاعدة المعجبين بموسيقاه، حسبما ذكر في مقابلة أجريت معه، حيث قال: "أدركت بأن تيك توك هو السبيل لتوسيع قاعدة المعجبين لديك، وللحصول على متابعين، لذا كان علي أن أستثمر في ذلك، فقد رأيت عدداً من الشخصيات العشوائية تفعل أشياء لا يمكن أن توصف سوى أنها ضرب من الجنون، وقد ساعدتهم فيديوهاتهم على تيك توك على زيادة عدد متابعيهم بشكل كبير، لذلك قلت علي أن أقفز إلى تيك توك، وأفكر بما يجب أن أقدمه هناك، وهذا ما فعلته، ولست بنادم على ذلك يا رفاق!"

مليون متابع على تيك توك:

إلا أن تطور كيموكازي وشهرته على تيك توك خلال الأشهر القليلة الماضية باتت تفوق كل وصف، ففي شهر نيسان، أصبح لديه مليون متابع، وبعد ثلاثة أشهر ونصف أصبح لديه 9.1 مليون متابع، وهذا النمو السريع يمكن أن يعزى إلى مواظبة كيموكازي على نشر فيديوهاته وقدرته على إضحاك الناس، وقد شرح كيموكازي ذلك في مقابلة له عندما قال: "قبل أن أبدأ بنشر المقالب، شاهدت عدداً من الفيديوهات العشوائية التي حققت نجاحاً، لكني أدركت حينها أن أفضل شيء بالنسبة لي هو أن أقوم بإضحاك الناس، وهنالك طريقة أخرى لتجعل فيديوهاتك تريند وهي بأن تبحث عن التريندات الموجودة ثم تضيف إليها بصمتك، وذلك لأن شخصيتك هي أهم شيء لديك".

بداية مشواره في فن "الراب": 

ولقد استفادت موسيقا كيموكازي من تطوره وتوسعه على تيك توك، وهذا ما دفعه للتخطيط لطرح أول ألبوم له في حزيران 2020، ولكن هذا المشروع تأجل على ما يبدو، فطرح بدلاً من ذلك آخر أغنية عاطفية له وتحمل عنوان: سبيشل/خاص.

بالرغم من ردود فعلها الغاضبة تجاه مقالب كيموكازي، إلا أن أمه تعشق فيديوهاته

تعتبر مقالب كيموكازي مع أمه وأبيه وشقيقاته الخمس من أشهر الأمور التي يقدمها على تيك توك، إذ تعتبر ردود فعل أسرة كيموكازي أهم مصدر للإضحاك في المواد التي يقوم بنشرها.

إذ تبدو أمه نينا حازم قد اغتاظت بسبب مقالبه، ليتبين لنا بعد ذلك بأنها تضحك معه بعد نشر الفيديو على الشابكة، وهنا يخبرنا كيموكازي عنها فيقول: "إنها تغتاظ مني كثيراً عندما أقوم بمقلب معها، ولكن بعد مشاهدتها للفيديو تضحك، فهي بالنهاية أم ولا تستطيع أن تغضب على ابنها للأبد، صحيح أنها تغضب حد الجنون، لكنها في النهاية لابد أن تسامح ابنها الرائع". 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by KAZI (@keemokazi)

 

إذ بفضل فيديوهات كيموكازي التي تظهر فيها أمه وهي تشتمه باللغة العربية واللهجة السورية تحديداً، زادت شهرة نينا على الشابكة فأصبح لديها اليوم 255 ألف متابع على إنستغرام، ولهذا أطلقت على نفسها لقب: ماما التيك توك.

كيموكازي يقدم نفسه على أنه مستعد لاستخدام منصته لأغراض تتصل بنشاطات معينة

موقف كيموكازي من حركة السود في أميركا:

أعلن كيموكازي عن دعمه لحركة حياة السود مهمة، شأنه في ذلك شأن معظم نجوم وسائل التواصل الاجتماعي، غير أن كيموكازي سبق البقية عندما قدم أغنية لدعم تلك الحركة، ففي الخامس من شهر حزيران من عام 2020، شارك كيموكازي مقطعاً من فيديو: أنا لست بأسود على إنستغرام وأرفقها بالآتي: " عندما تشهد أمراً خارجاً عن المألوف، فهذا يعني دعوة للتغيير.. دعوة للقيام بشيء، لذا لا أطلب أكثر من نشر رسالتي هذه، وأتمنى ألا يعتبر ذلك إساءة لأي أحد، بما أن المآسي التي تحدث في الواقع صادمة أكثر بكثير من هذا الفيديو، ولهذا ينبغي علينا ألا نتوقف عن السعي من أجل التغيير بأي طريقة ممكنة".

 المصدر: نتلاين 

مقالات مقترحة
3 شخصيات تتنافس على زعامة مدينة دير الزور
مجموعة مجهولة تتبنّى استهداف جنود أتراك غربي حلب
خطة لضبط الأمن شمالي سوريا.. ما مضمونها؟ وما مدى فعاليتها؟
20879 إجمالي إصابات كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 8363 إجمالي عدد الإصابات شمال شرقي سوريا
اليابان.. روبوت يجري فحص كورونا والنتيجة خلال 80 دقيقة