أردوغان يكشف استعداد بلاده للسيطرة على مناطق جديدة في سوريا

تاريخ النشر: 12.08.2018 | 20:08 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:18 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أن بلاده على وشك استكمال استعداداتها للسيطرة على مناطق جديدة في سوريا، تضاف إلى عفرين ومناطق شمال حلب.

جاء ذلك خلال خطاب ألقاه اليوم الأحد، أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية بولاية طرابزون شمال شرقي البلاد، قال فيه: " قريبا إن شاء الله نحرر مناطق جديدة ونجعلها آمنة (في سوريا).. أوشكنا على استكمال استعداداتنا لإضافة مناطق جديدة (لم يسمها) إلى المناطق التي حققنا الأمن فيها في سوريا عبر عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون".

وأضاف في نفس السياق "قمنا بتسريع أعمالنا العسكرية والدبلوماسية لكي لا يحدث في إدلب ما حدث في المناطق الأخرى"، متابعاً "أعمالنا لإعادة بناء مدينة منبج السورية مستمرة".

وتأتي تصريحات الرئيس التركي وسط مخاوف من هجوم قوات النظام بدعم من روسيا على محافظة إدلب التي تسيطر عليها فصائل المعارضة وينتشر فيها 12 نقطة مراقبة للجيش التركي.

وفي معرض حديثة عن تدهور سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي قال أردوغان إن "ما فشلوا بتحقيقه عبر التحريض ومحاولة الانقلاب، يحاولون حاليا تنفيذه عبر المال، وهذا يسمى بصراحة حربا اقتصادية".

وتابع ""لن نستسلم، إن هاجمتمونا بدولاراتكم، سنبحث عن طرق أخرى لتسيير أعمالنا، لقد كشفنا مؤامرتكم ونحن نتحداكم(...) من الحماقة الاعتقاد بأن دولة مثل تركيا ستتعثر جراء تقلبات سعرف صرف العملات الأجنبية".

وحول الأزمة السياسية بين تركيا والولايات المتحدة قال أردوغان إن من يفرط بشراكته الاستراتيجية مع بلاده من أجل علاقاته مع تنظيمات إرهابية نقول له "مع السلامة"، في إشارة للولايات المتحدة.

وتشهد العلاقات بين أنقرة وواشنطن توتراً حاداً بسبب عدد من الملفات العالقة فيما يتعلق بدعم الولايات المتحدة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، التي تعتبرها تركيا تابعة لحزب العمال الكردستاني، وأيضاً عدم تسليمها فتح الله غولن لتركيا التي تتهمه بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز من عام 2016.

وتصاعد التوتر بعد إصدار القضاء التركي حكما بالإقامة الجبرية على القس الأمريكي برانسون المقيم في تركيا بتهمة التعامل مع منظمتي "حزب العمال الكردستاني" و"تنظيم فتح الله غولن"، في حين طالبت الولايات المتحدة بالإفراج الفوري عن القس.