أربعة قوارب لمهاجرين سوريين ولبنانيين حطت في قبرص خلال يومين

تاريخ النشر: 07.09.2020 | 18:20 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أعلنت الحكومة القبرصية، أمس الأحد، عن ظهور عدد من القوارب التي تحمل مهاجرين قبالة سواحلها خلال اليومين الماضيين.

وقالت السلطات القبرصية، إنه خلال اليوميين الماضيين "ظهرت أربعة قوارب قبالة السواحل الجنوبية والشرقية لقبرص تقل عشرات المهاجرين السوريين واللبنانيين".


وأضافت، أن "القوارب الأربعة كانت تقل 123 مهاجراً، سُمح لما يقارب نصفهم بالنزول إلى الجزيرة، وتم إعادة الأخرين".


وأشارت الشرطة، أن "20 مهاجراً سورياً، تم نقلهم إلى مركز استقبال بعد إلقاء القبض عليهم، قرب المنطقة العازلة غرب العاصمة نيقوسيا، وتمت إعادة 33 مهاجراً بينهم ثلاثة سوريين إلى لبنان بعد أن وفرت لهم قاربا يقلهم بسبب حالة قاربهم السيئة الذي وصلوا به".


وأشارت إلى أن " حدوث عطل في محرك أحد القوارب، تسبب بتعطيل  حركته، وكان يقل  ما يقارب 21 مهاجراً في الطرف الشرقي من الجزيرة".

ونُقل 51 مهاجراً إلى مركز استقبال ،السبت الماضي، بعد وصول قاربهم القادم من لبنان، إلى الساحل الشرقي للجزيرة ضمن المنطقة العازلة الخاضعة لسيطرة الأمم المتحدة.


وقال وزير الداخلية القبرصي، نيكوس نوريس، إن "مراكز استقبال المهاجرين شارفت على بلوغ سعتها الاستيعابية القصوى، وسط مخاوف تتعلق بالحد من تفشي فيروس كورونا".


وكان غرق قارب يقلّ 80 طالب لجوء قبالة سواحل جزيرة خالكي، غربي جزيرة رودوس، اليونانية، في الـ 25 من الشهر الماضي.

وذكر الفرع اليوناني للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين أن "أشخاصاً تركوا في عرض البحر بلا مساعدة لفترات طويلة، في زوارق يصعب توجيهها ومحملة بأكثر من طاقتها بانتظار إنقاذهم في بحر إيجة دون أن ينقذهم خفر السواحل اليوناني".

وبحسب "مفوضية اللاجئين" التابعة للأمم المتحدة، فقدْ فقدَ أكثر من 200 شخص حياتهم منذ بداية العام الحالي، خلال محاولتهم الوصول إلى السواحل الأوروبية عبر اليونان، التي تعد البوابة الرئيسية للاتحاد الأوروبي من خلال جزرها القريبة من الساحل التركي.