أحدهما فجر نفسه.. مقتل عنصرين من داعش في مدينة الباب

تاريخ النشر: 29.05.2021 | 11:17 دمشق

آخر تحديث: 29.05.2021 | 13:53 دمشق

إسطنبول ـ خاص

نفذت قوات الشرطة والأمن العام بالتعاون مع الجيش الوطني السوري في مدينة الباب شرقي حلب، عملية أمنية ضد إحدى خلايا تنظيم الدولة ما أدى لمقتل عنصرين من التنظيم.

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن "أحد العناصر فجر نفسه، في حين قتل 3 عناصر من قوات الشرطة وأصيب 7 آخرون نتيجة الاشتباكات، التي استمرت لساعة كاملة تقريباً، تخللها انفجارات عنيفة".

وأشار إلى أن المبنى الذي يتخذه التنظيم مقراً له تضرر نتيجة الاشتباكات، وقالت إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني لموقع تلفزيون سوريا: إن أحد الأشخاص الذين قتلوا أثناء تنفيذ العملية، هو المسؤول عن عمليات الاغتيال التي طالت العديد من الشخصيات في مدينة الباب، متحفظا في الوقت نفسه عن كشف أسماء عناصر التنظيم الذين قتلوا أثناء تنفيذ العملية.

وتعدّ مدينة الباب أكبر مدن ريف حلب الشمالي والشرقي التي سيطرت عليها فصائل الجيش السوري الحر والقوات التركية ضمن عملية "درع الفرات" التي انطلقت ضد تنظيم "الدولة"، يوم الـ 24 من شهر آب عام 2016، وما تزال المدينة منذ ذلك الوقت تعاني مِن خلل أمني أدّى و تفجيرات وعمليات اغتيال تستهدف  في معظمها المدنيين.

كما تعاني معظم مناطق سيطرة الجيش الوطني في ريف حلب مِن خلل أمني أدّى إلى عشرات عمليات الاغتيال والتفجيرات التي أودت بحياة مدنيين، ما دفع الحكومة السوريّة المؤقّتة الشهر الماضي، إلى تفعيل عمل اللجان الأمنية المركزية والفرعية.