ألمانيا تنهي الجدل وتوافق على قرار ترحيل فئة من السوريين

تاريخ النشر: 11.12.2020 | 17:37 دمشق

آخر تحديث: 11.12.2020 | 18:21 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

وافقت الحكومة الألمانية، اليوم الجمعة، على مشروع قرار يقضي بترحيل السوريين المشتبه بهم ومن مرتكبي الجرائم إلى سوريا، ابتداءً من مطلع العام المقبل.

وكان مشروع القرار قد تقدّم به وزير الداخلية الاتحادي، هورست زيهوفر، وأثار جدلاً واسعاً داخل أروقة الحكومة الألمانية وخصوصاً خلال مؤتمر وزراء الداخلية الذي عقد أمس الخميس.

اقرأ أيضاً: الحكم بالسجن على 8 لاجئين سوريين في ألمانيا

ونقلت شبكة (DW) الألمانية عن نائب وزير الداخلية الألمانية، هانس غيورغ أنغيلكه، قوله إن ألمانيا ستسمح ابتداء من العام المقبل بترحيل سوريين إلى بلادهم. ويتعلق الأمر بمجرمين ومتورطين في أعمال تهدد الأمن الألماني.

وأكّد أنغيلكه في تصريحات أدلى بها لصحـفيين، أن الحظر العام على الترحيل إلى سوريا "ستنتهي مدته في نهاية هذا العام". مضيفاً "الذين يرتكبون جرائم أو يسعون وراء أهداف (إرهابية) لإلحاق أذى خطير بدولتنا وشعبنا، يجب أن يغادروا البلاد وسوف يغادرون".

قرار الترحيل جاء خلال مؤتمر عقده وزراء داخلية الولايات الألمانية الـ 16 عبر الهاتف مع وزير الداخلية الفدرالي (الحزب المحافظ) هورست زيهوفر، الذي كان يصرّ مراراً على كسر حظر الترحيل.

من جهته، قال وزير داخلية ولاية بافاريا (حزب الاتحاد المسيحي الحاكم)، يواكيم هيرمان، إن وزراء الداخلية المنحدرين من الاتحاد المسيحي الحاكم، لم يوافقوا على تمديد التجميد المفروض على ترحيل السوريين.

ولفت إلى أن القرار "يتعلق فقط بمجموعة صغيرة من المجرمين الخطرين الذين يمثلون تهديدات أمنية".

اقرأ أيضاً: ألمانيا تتجه لرفع الحظر عن ترحيل السوريين المدانين بجرائم

ووفقاً للقرار، سيكون بإمكان المحاكم الألمانية أن تقرر، على أساس "كل حالة على حدة"، ما إذا كانت سترحل سوريين مدانين بجرائم في ألمانيا، ابتداءً من مطلع كانون الثاني المقبل 2021.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تعتقل طالب لجوء سورياً للاشتباه بارتكابه جريمة قتل

وكانت السلطات الألمانية قد اتخذت قراراً في حزيران الماضي بتجميد الترحيل إلى سوريا، وهو القرار الـ9 من قرارات التجميد التي اتخذتها البلاد منذ 2012. بسبب الظروف الأمنية والإنسانية في سوريا.

وكانت وزارة الخارجية الألمانية تقوم خلال تلك السنوات بإعداد تقارير دورية عن الأوضاع في سوريا، وبناء عليها يتم تمديد قرار وقف الترحيل.

وفي نهاية العام الماضي، اتفق وزراء داخلية عدد من الولايات الألمانية على ضرورة تسهيل إجراءات ترحيل اللاجئين السوريين، من مرتكبي الجرائم الجسيمة إلى بلادهم، حسبما أعلن هانز يواخيم غروته، وزير داخلية ولاية شليسفيغ هولشتاين في ذلك الوقت.