السود

أفادت بيانات حكومية أميركية، بأن جرائم الكراهية في الولايات المتحدة بلغت أعلى مستوى لها منذ عقدين، مع تسجيل عشرات الآلاف من الجرائم المتعلقة بالعرق أو الميول الجنسية أو المعتقدات الدينية أو الإعاقة أو الجندر خلال عام 2020.