السكر

اشتكى المواطنون في المناطق الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" شمال شرقي سوريا من فقدان السكر من الأسواق وارتفاع سعره مع احتكار التجار، ما يجبرهم على التوجه للسوق السوداء للحصول على السكر، مع عدم وجود رقابة على الأسواق.
وعد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام عمرو سالم بإضافة المتة وزيت القلي على "البطاقة الذكية".
انقطع السكر من السوق في العاصمة دمشق بشكل مفاجئ، بالتزامن مع إعلان وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن طرح السكر الحر عبر البطاقة الذكية في المؤسسة السورية للتجارة بسعر 2200 ليرة للكيلو ضمن مخصصات محددة.
صادرت مديرية حماية المستهلك التابعة للنظام في حماة، أمس السبت، أطناناً من مادة السكر..
أشارت مصادر خاصة في دمشق إلى أن سبب تأخر رسائل الحصول على المشتقات النفطية في سوريا ليس الحصار الاقتصادي، وإنما رغبة حكومة النظام في تخفيض فاتورة استيرادها، ما دفعها مؤخراً إلى تأخير فترة الحصول على البنزين والغاز والسكر والرز والمازوت