الرز

أعلنت حكومة النظام فصل رسائل السكر عن رسائل مادة الرز التي يتم بيعها في صالات "المؤسسة السورية للتجارة" عبر "البطاقة الذكية" بعد تأخر تسلمها لأشهر.
تسلّم مواطنون في دمشق وحلب مخصصاتهم من مادة الرز من صالات المؤسسة السورية للتجارة التابعة لحكومة النظام، ليتفاجؤوا بأنها مصابة بالتسوّس، بعد انتظارهم 60 يوماً.
شدّد عضو برلمان النظام "عبد الرحمن الخطيب" على ضرورة تنظيم السوق لردم الفجوة بين السعرين الخاص بالدعم والسعر الآخر الناتج عن عملية الدعم "لتفويت الفرصة على المتلاعبين وبعض التجار المستغلين" بحسب تصريحات أدلى بها لموقع موالٍ.
كشف مدير المؤسسة السورية للتجارة التابعة لحكومة النظام أحمد نجم أن كيلو الشاي يباع في صالات المؤسسة بـ 18 ألف ليرة وأن البطاقة الذكية أصبحت مخصصة فقط للسكر والرز.
قال مدير عام "المؤسسة العامة للتجارة الخارجية" التابعة لنظام الأسد شادي جوهرة إنه تم تأمين دفعة من مادة الرز وتسليمها إلى المؤسسة "السورية للتجارة" للبدء بتوزيعها عبر "البطاقة الذكية" اعتباراً من اليوم الأحد.