الاستيراد

كشف محلل اقتصادي لموقع تلفزيون سوريا الأسباب الكامنة وراء تعليق وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية التابعة للنظام استيراد مجموعة من المواد لمدة ستة أشهر، مبيناً توجه النظام من وراء القرار لزيادة دعم تجار الحرب التابعين له.
منذ ثلاثينيات القرن الماضي ومواسم القطن تؤمن ما يحتاجه السوري من ثياب ناعمة ولحاف يحفظ له الدفء في الشتاء ومخدة يسند رأسه إليها في آخر النهار وتكاليف نفقات عرس أبنائه ومصروف جيبه في معظم أيام العام.

طالب تجار أردنيون حكومة بلادهم بإيجاد "خطوات جدية لإعادة النظر بالاستيراد من سوريا، من خلال تخفيف الكلف والرسوم على المواد المستوردة".
أعلنت حكومة الأسد عن توقف الإنتاج بشكل كامل في شركة "سار" للمنظفات، لعدم توافر المواد الأولية بسبب إحجام الموردين عن الاشتراك في المناقصات التي تعلن عنها الشركة، بسبب تغيرات الأسعار السريعة، والتي لا تتناسب مع الروتين المالي في جهات القطاع
لجنة التصدير في "اتحاد غرف التجارة السورية" التابع لحكومة نظام الأسد تقترح استيراد الزيت، بعد ارتفاع أسعاره بشكل كبير..