حزب الاتحاد الديمقراطي

ظهر اسم مظلوم عبدي في الساحة السورية أواخر عام 2015، وسط أحداث ضخمة غيرت من مجريات الأحداث وخريطة السيطرة بشكل كبير جعل السوريين لا يولون اهتماماً للأسماء وقيادة الفصائل الكثيرة، في حين كانت تركيا تضع "عبدي" وعدد آخر من قيادات المجموعات الكردية
الاتفاق التركي مع العراق حول فتح معبر جديد بين الطرفين كبديل عن معبرها الرابط مع العراق عن طريق إقليم كردستان العراق.
مُجدداً يبدأ المجلس الكوردي زياراتٍ ولقاءات للظفر بجزءٍ من إدارة ما دُرج على تسميته بشرق الفرات. لم يكن غريباً عدم الإفصاح عن مضامين تلك الجلسات،
نقلت وكالة الأناضول التركية عن مصدر في المجلس الوطني الكردي السوري (لم تسمه) اليوم الخميس، إنهم سيلتقون قريباً وفداً بريطانياً وسيطاً لتحسين العلاقات بين المجلس و"الإدارة الذاتية" التي يهيمن عليها "حزب الاتحاد الديمقراطي".
آلدار خليل القيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي يقول إنه ليس لديهم مشكلة في إقامة منطقة آمنة شمال شرق سوريا بعمق 5 كم.