اتفاقية خفض التصعيد

مع تصاعد الأحداث بين روسيا وأوكرانيا وقرع طبول الحرب بين البلدين وما يرافق ذلك من مواقف دولية وانقسام بين دول داعمة لروسيا ومعسكر غربي يدعم أوكرانيا، وعلى رأسهم أميركا وحلف الناتو والاتحاد الأوروبي، وتعقيدات تطول الملف النووي الإيراني، يغيب
قال مسؤولان تركيان، اليوم الجمعة، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيزور روسيا في وقت لاحق هذا الشهر، لإجراء محادثات مع الرئيس فلاديمير بوتين، بشأن العنف في شمال غربي سوريا.
مضى عام ونصف على توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا حول إدلب، وفي اليوم الأول لسريان الاتفاق خرقته روسيا وقوات النظام عدة مرات، لكن الخروقات بقيت ضمن المتوقع خلال العام الأول للتهدئة، ثم سرعان ما بدأت عمليات القصف تتوسع مطلع شهر حزيران
اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بلاده لم تصنّف تركيا حليفاً إستراتيجياً بالنسبة إليها، بل "هي شريك وثيق جداً".
ليس من المستغرب أن تخفي اللياقة الدبلوماسية بين الدول الضامنة لمسار أستانة تركيا وروسيا وإيران، خلافات كبيرة على الصعيد السياسي والميداني السوري