إعادة الإعمار

الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط يقول إن الشرط الرئيسي لعودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية هو ألا يكون مرتبطاً بأحضان إيران.
فيما يبدو أن النزاع المسلّح في سورية يصل إلى خواتيمه، باتت المسائل المتعلقة بإعادة الإعمار محور النقاشات حول مستقبل البلاد. وترتدي هذه النقاشات أهمية أكبر على ضوء إطار الإنماء المُدني الذي أرساه نظام الرئيس بشار الأسد خصّيصاً لهذه العملية.

سوريا التي ستبقى لفترة طويلة ساحة للصراع الخفي بين القوى الإقليمية ذات الفعالية في هذا الملف وبين الدول الكبرى ذات القرار النهائي.
كان لدى روسيا العديد من الدوافع عندما تدخلت في سوريا نيابة عن بشار الأسد في أيلول 2015. فالكرملين خاف من فقدان السيطرة على القاعدة البحرية في طرطوس، أهم أصوله الإستراتيجية في الشرق الأوسط، إذا تمت الإطاحة بالنظام من قبل الثوار المدعومين من الغرب،

عندما يضع النظام رؤيته الاستراتيجية تكون النتيجة.. حكومة الأسد خططت.. لكن الجميع لم يفهم!
إعداد ومونتاج: حسن الحسيّان