أردوغان

لعلّه بات من اللوازم الموازية لمسار أستانا، أن يمهّد الروس لأي لقاء مرتقب بتصعيد عسكري على محاور القتال وخطوط التماس بين الفصائل العسكرية المقاتلة وقوات النظام في إدلب، ذلك أن استراتيجية بوتين العسكرية لم تكن تحتاج لمزيد من الوضوح ..
المجازر التي ارتكبت قبل أيام في منطقة إدلب وعلى مسافة مئات الكيلومترات من الحدود التركية السورية عبر قصف مخيمات اللاجئين السوريين في بلدة قاح لا يمكن التعامل معها كحادث منفرد يقع في إطار استفزازات النظام وحلفائه الإيرانيين والروس التقليدية لتركيا
زيارة ناجحة للرئيس رجب طيب أردوغان إلى أميركا. هكذا وصفت الزيارة في الإعلام التركي، وحتى الأميركي، الأمر لا يتعلق فقط بالشكل والأجواء الدافئة التي طغت على لقاء الرئيسين أردوغان وترمب في البيت الأبيض الأسبوع الماضي وإنما بالجوهر والنتائج التي تمخضت
منذ ما قبل تحققها، حظيت زيارة أردوغان لواشنطن بكثير من التساؤلات والشكوك. قبل كل شيء، طرح بعض الإعلام التركي، الموالي والمعارض على السواء، السؤال عن جدوى الزيارة، ما دام التواصل قائماً ..
أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليل أمس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأميركي دونالد ترمب بأنه أعاد لترمب رسالته التي قال له فيها "لا تكن متهوراً"، في حين ردّ ترمب على سؤال مراسلة تركية بالقول "هل أنت حقاً مراسلة؟!".

الكلمات المفتاحية