جنيف

وأوضح كالن أن تركيا تقدم الدعم الكامل لعمل اللجنة الدستورية، إلا أن الاجتماع الأخير لم يثمر عن نتائج مرجوة بسبب عراقيل مصدرها النظام.

قالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان: إن وفد النظام جاء إلى الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية بشروط مسبقة ما أدى إلى فشل الاجتماعات.
أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسن فشل الجولة الثانية من محادثات اللجنة الدستورية بين المعارضة والنظام، والتي استمرت أسبوعا انتهت دون اجتماع مجموعة من 45 مبعوثا معنية بالتفاوض بشأن الدستور.
وأضاف هادي البحرة الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن المعارضة، للصحفيين "اليوم (الخميس) قدمنا المقترحين الرابع والخامس وأيضاً تم رفضهم من النظام".